وكالات - النجاح الإخباري -  أبلغت وزارة الصحة الإسرائيلية أنه تم تشخيص إصابة 32 شخصًا حتى الآن بحمى غرب النيل.

وأشارت الصحة الإسرائيلية إلى أنَّه تم إدخال 27 منهم إلى المستشفى - ثلاثة منهم على أجهزة التنفس الصناعي. وفي نهاية الأسبوع، توفي مريضان في مستشفى بيلنسون في بيتح تكفا. كما أفيد أن جميع المرضى من وسط البلاد.

ولفتت إلى أنَّ حوالي 80% من المصابين لا تظهر عليهم أعراض حمى غرب النيل. حوالي 20% من المصابين يظهرون أعراضًا بدرجات متفاوتة، بما في ذلك الحمى، الشعور العام بالتعب، الصداع أو آلام في الجسم، ومضاعفات عصبية تظهر لدى أقل من 1% من المصابين.

وقامت وزارة الصحة الاسرائيلية بتوضيح التوجيهات للفرق الطبية وأصدرت تعليمات للتأكيد على تشخيص ومراقبة المرض.

للحدّ من التعرض للبعوض، اوصت الوزارة باستخدام منتجات طرد البعوض والأدوات المناسبة لإبعاد البعوض في غرف المعيشة، وكذلك تشغيل المراوح في أماكن الإقامة.
وقالت "كانت الإصابة بحمى غرب النيل معروفة لدينا منذ سنوات عديدة وتحدث بشكل رئيسي بين شهري يونيو ونوفمبر. هذا العام بدأت الإصابة مبكرًا عن المعتاد، ومن المحتمل أن يكون ذلك نتيجة للتغيرات المناخية في إسرائيل وفي العالم، حيث إن الطقس الرطب في مركز البلاد قد يؤدي إلى تكاثر وتطور البعوض في هذه المنطقة. الخطر الكبير للإصابة يكون بين كبار السن والأشخاص ذوي المناعة المنخفضة".