النجاح - تكشّفت تفاصيل جديدة، حول استقالة مسؤولين رفيعي المستوى في الموساد على خلفية تغييرات هيكليّة يجريها رئيس الجهاز الجديد، دافيد برنياع، منذ دخوله إلى منصبه في أيار/مايو الماضي.

والمستقيلون هم رؤساء أقسام التكنولوجيا؛ الحرب على الإرهاب؛ و"تسوميت"، المسؤول عن تشغيل العملاء. بينما استقال نواب رؤساء أقسام أخرى.

وكتب المراسل السياسي لموقع "واينت"، إيتمار آيخنير، أن برنياع قاد منذ ترؤسه الجهاز "تغييرًا إستراتيجيًّا في عمل الجهاز.. يثبت أن الجهاز ليس في حالة جمود، خصوصًا أمام التهديد الإيراني".

ونقل الموقع عن "مصادر مرافقة في السنوات الأخيرة لعمل الموساد" أنه "لولا هذه التغييرات، لفقد الموساد رأس حربة الأجهزة الاستخباراتية حول العالم"، ولفت إلى أنّ هذه التغييرات هي التي أدت إلى الاستقالة.

وقرّر رئيس الموساد، وفق "واينت"، أن يتركّز عمل الجهاز على مجالين: التكنولوجيا والعمليات. وتابع أنّ برنياع شعر بأنّ "الموساد موجود إلى الخلف في كل ما يتعلّق بالتكنولوجيا، مقارنةً بأجهزة أخرى في العالم. ووجّه بفصل الجهاز التكنولوجي إلى عدّة ’رؤوس حراب’، وتعريف أهداف جديدة، وزيادة المقدّرات والنظر إلى العالم".

وفي مجال العمليّات، وفق "واينت"، قرّر برنياع الاستثمار أكثر في "المجالات العملياتية التي ستسمرّ في تصدّر صلب عمل الجهاز، وحَرف مقدّرات من مجالات عملياتية لا تأتي بالنتائج التي جاءت بها سابقًا". وفي هذه الخطط، "طلب برنياع التشديد على الربط بين المجالين التكنولوجي والعملياتي".

ودخل رئيس الموساد الحالي إلى منصبه في أيار/مايو الماضي، باختيار رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية السابق، بنيامين نتنياهو.

وشغل برنياع (56 عاما) منصب نائب لرئيس الموساد منذ العام 2019، وعرف حتى اليوم بالكنية "د’ - داليت" (حرف الدال باللغة العبرية).

وخدم برنياع في وحدة كوماندوز النخبة الإسرائيلي "سرية هيئة الأركان العامة" وتولى عدة مناصب في أقسام الموساد.

وجاء في بيان رسمي صدر عن حكومة الاحتلال الإسرائيلية أن برنياع حاصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال في مجال التمويل من جامعة نيويورك، وعمل كمدير أعمال رفيع في بنك استثماري في إسرائيل.