النجاح - وجه رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية، نفتالي بينيت، انتقادات ضد رئيس المعارضة، بنيامين نتنياهو، على خلفية تجاهل الأخير له خلال مراسم وداع رئيس الشاباك المنتهية ولايته، ناداف أرغمان.

وكتب بينيت في صفحته في فيسبوك أنه "أسفت على التنافر في مراسم رسمية ومؤثرة لهذه الدرجة". وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأنه عندما بدأ نتنياهو بالتحدث خلال المراسم، حيى كبار المسؤولين المتواجدين في المراسم ولم يذكر اسم بينيت.

وأضاف بينيت أنه "لم أكن الوحيد الذي تحرك بعدم ارتياح في كرسيّه هناك. وآمل أن يدرك رئيس المعارضة أن عدم التوافق السياسي هو أمر طبيعي. والخلافات هي جزء من الحياة. لكن تقويض شرعية الحكومة في إسرائيل هو أمر خطير".

وعقب حزب الليكود من خلال بيان، جاء فيه أن "سلوك بينيت ’رسميّ’ لدرجة أنه ’نسي’ ذكر رئيس الحكومة نتنيياهو في مراسم إحياء ذكرى الرئيس شمعون بيرس، وفي إحياء ذكرى سنة على اتفاقيات السلام التاريخية التي عمل رئيس الحكومة (المقصود نتنياهو) على تحقيقها، والتي بفضلها يحلق وزراء الحكومة بلا نهاية إلى دول الخليج".

ونقلت وسائل إعلام عن مقربين من نتنياهو قولهم إن تجاهله لبينيت جاء كرد فعل على انتقاد بينيت له عندما ألقى كلمته. ونقل موقع "واللا" الإلكتروني عن مقرب من نتنياهو، قوله إنه "عندما يستخدم بينيت لسعات سياسية في مراسم رسمية وتكون موجهة نحو رئيس الحكومة السابق نتنياهو، عليه ألا يحتج لاحقا بادعاءات حول عدم سلوك رسمي".

وخلال مراسم وداع أرغمان، قال بينيت "نحن في عصر النحن، وليس الأنا"، وهو ما فُسر من جانب أنصار نتنياهو بأنه انتقاد للأخير.