نابلس - النجاح - أنهت  ماتسمى بـ"الإدارة المدنية الإسرائيلية" فحص أراضي منطقة "أفيتار" بالقرب من مفترق تفوح في نابلس، وزعمت أن حوالي 60 دونمًا من المنطقة تعتبر كأراضي دولة في "إسرائيل" ويمكن إقامة مستوطنة جديدة عليها.

وأوضحت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن اتفاقية أفيتار التي وقعها المستوطنون مع الحكومة تتضمن عدة مراحل - بما في ذلك فحص الأرض وإجراءات التخطيط لإقامة مستوطنة في الضفة، والخطوة التالية هي وضع أول اللمسات  مع بعض العائلات هناك التي ستبقى في البؤرة وتبدأ إجراءات البناء.

ولفتت الصحيفة إلى أن من المتوقع أن يعطي وزير جيش الاحتلال بني غانتس ورئيس حكومة الاحتلال بينيت الضوء الأخضر للبناء في الموقع، بحسب الاتفاقية الموقعة يوسي داغان، وسيكون خلال الأسبوع المقبل إجراء مناقشة في مختلف الوزارات الحكومية.

وتوقعت أن يحاول اليسار وممثلوه في الحكومة منع إقامة مستوطنة أفيتار، لكن وزراء اليمين وحزب الأمل الجديد ، بدعم من رئيس الوزراء بينيت يعتزمون الالتزام بالاتفاقية الموقعة بين الحكومة ومستوطنو أفيتار ورئيس مجلس شومرون الإقليمي يوسي دغان.

يشار إلى أن بؤرة أفيتار الاستيطانية مقامة على جبل صبيح في بلدة بيتا جنوب شرقي مدينة نابلس، التي تشهد مواجهات ليلة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمنع تنفيذ المخطط الاستيطاني فيها.