وكالات - النجاح - شهدت جلسة " الكنيست "، مساء اليوم الاثنين، والمنعقدة لمناقشة ميزانية الدولة التي تعتزم حكومة الاحتلال إقرارها في الدورة الشتوية الحالية، تراشقات حادة بين رئيس المعارضة الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ، ورئيس الوزراء نفتالي بينت.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أن نفتالي بينت وقبل أن يبدأ حديثه في الكنيست، هاجمه عدد من أعضاء حزب الليكود متهجمين عليه واصفين اياه بالضعيف، قبل أن تُخلي عناصر أمن الكنيست النواب من الجلسة.

وقال بينت: "يجب على دولة الاحتلال الاهتمام بالمواطنين وتوجيه الموارد بطريقة صحيحة وواقعية"، مُشيراً في الوقت ذاته إلى أنه في عهده تراجعت معدلات الاصابة بفيروس كورونا دون اللجوء إلى أي حالة من الإغلاق الشامل. وأضاف: "الخبر السار بالطبع هو الخروج من موجة الدلتا دون إغلاق، لكن حكومة نتنياهو السابقة كانت مدمنة على شيء اسمه اغلاق".

من جانبه، رد رئيس المعارضة نتنياهو على هذه الاقوال: "1500 فقدوا حياتهم في كورونا، بينما بينت كان مشغولاً باللعب وكأنه رئيس وزراء، لقد تعاملنا مع كورونا بدون لقاحات، لكنكم أنتم أهملتم علاج كورونا في الوقت الذي كانت فيه اللقاحات متوفرة".

وأضاف: "ليس لديك اي عذر أو تفسيرات، وبدلاً من الاعتذار تزعمون بأنكم لم تلجأوا لسياسة الاغلاق، ليس لبينت اي سلطة، فهو رئيس وزراء شكلاً فقط، ومستوطني دولة الاحتلال يقولون ذلك بكل وضوح".

وزاد نتنياهو أن "دولة الاحتلال لم يمر عليها حكومة مثل هذه الحكومة منذ نشأتها، حكومة لم تمر عليها سوى 3 أشهر رئيس وزرائها يتأرجح مثل ورقة العنب في وجه الرياح".

وحول الميزانية المناقش عليها في الحكومة، قال نتنياهو: "بينت يعتمد على منصور عباس، والمال موجود عند منصور عباس والحركة الاسلامية، ويذهب للمجتمع العربي ولعناصر حماس ، هل تعتقد يا بينت اننا لا نعرف؟ أو أننا أطفال؟".

لكن منصور عباس، قاطع نتنياهو "جلست معك في بلفور، اذا كنت تعتقد انني أحد عناصر حماس، فلماذا جلست معي كثيراً؟".