وكالات - النجاح - علق وزير الأمن الداخليفي حكومة الاحتلال عومر بارليف على قرار المحكمة بالسماح لليهود بالصلاة في المسجد الأقصى.

وقال وفقا لصحيفة معاريف : " لأن تغيير الوضع الراهن من شأنه أن يعرض السلم العام للخطر ويمكن أن يؤدي إلى التصعيد ".

وأضاف الوزير أن "دولة إسرائيل تدعو إلى حرية العبادة والصلاة للجميع ، ولكن في الوقت نفسه ، بالنظر إلى التداعيات الأمنية ، يجب مراعاة الوضع الراهن بأن صلاة اليهود في الحرم القدسي ستقام بجوار حائط المبكى وصلاة المسلمين في الحرم الشريف ".

ولاقى قرار المحكمة الاحتلالية السماح لليهود بالصلاة صامته في المسجد الأقصى معارضة فلسطينية وعربية وإسلامية شديدة .