النجاح - بحث وفد أمني إسرائيلي في العاصمة الأميركية واشنطن النووي الإيراني والملف الفلسطيني، وذلك خلال اللقاء الذي جمع مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي جو بايدن، جيك سوليفان، مع مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، إيال حولاتا، على أن تتواصل الاجتماعات في يوم الأخير، اليوم الأربعاء.

واستمرت الاجتماعات بين المسؤولين الأميركيين والإسرائيليين لمدة يومين، على أن تنتهي اليوم الأربعاء، وهي أول اجتماعات مباشرة لهذه المجموعة، على الرغم من عقد جلستين افتراضيتين سابقتين على الأقل.

وناقش الفريقان الأميركي والإسرائيلي الوضع الراهن للعلاقات بين الفلسطينيين و"إسرائيل"، مع تحديد مستشار الأمن القومي الإسرائيلي لهدف الإدارة من المناقشات التي تركز على "ضمان الهدوء في غزة" و"أهمية الجهود المبذولة لتهدئة بؤر الاشتباك المحتملة في الضفة الغربية وغزة، واتخاذ خطوات لتحسين حياة الفلسطينيين".

وناقشت المجموعة الاستشارية الأميركية-الإسرائيلية التمويل التكميلي لنظام القبة الحديدية للدفاع الصاروخي في "إسرائيل"، الذي وافق عليه الكونغرس الأميركي بأغلبية ساحقة الأسبوع الماضي.

وقال جيك سوليفان إن "المجموعة تأسست كمنتدى للحوار حول القضايا النووية الإيرانية، وكذلك الأمن الإقليمي والمجالات الإستراتيجية ذات الاهتمام المشترك".

وأوضح المسؤول الأميركي "نحن لا نتفق على كل قضية، ولكن هناك قدرا كبيرا من الانسجام في كيفية النظر إلى التحديات المقدمة، ولا سيما من جانب إيران، وكيفية ضمان أن نستفيد بشكل فعال من المجموعة الكاملة من الأدوات المتاحة لدينا".