وكالات - النجاح - كشفت صحيفة "معاريف" العبرية، أن الاحتلال الإسرائيلي غير معني بأي تصعيد ضد قطاع غزة ، مشيرة إلى أنه سيُقابل أي صاروخ أو بالون حارق برد قاسٍ.

ونقلت الصحيفة عن رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينت، قوله، إن أي مسيرات على الحدود أو بالونات حارقة أو مواجهة، سيتم الرد عليها وبقوة، وذلك في الوقت الذي تتراشق فيه حماس وحكومة الاحتلال الاتهامات والرسائل عبر إطلاق بالونات من جهة وهجمات إسرائيلية محددة من جهة ثانية. وفق قولها

وبينت الصحيفة أن المؤسسة العسكرية في دولة الاحتلال تأخذ جميع رسائل حماس على محمل الجد والقلق، والذي يدفع في نهاية المطاف إلى تجدد التصعيد مع غزة، بالتزامن مع ما وصفته بـ (جمود الاتصالات) غير المباشرة بينهما.

وأوضحت المؤسسة الأمنية أنها غير معنية بأي مواجهة مع قطاع غزة، مشددةً أن ليس كل بالون يُطلق من غزة يستوجب الرد عليه بهجمات في عُمق قطاع غزة، لكنها أوضحت أن أي رد على أي بالون أو صاروخ سيكون مختلفاً عما كان عليه في السابق وسيكون أكثر قوة، مؤكدة في الوقت نفسه عدم التسامح مع جميع ما وصفته بـ " الظواهر الإرهابية العنيفة ". وفق قولها