نابلس - النجاح - كشفت بيانات صادرة عن صحة الاحتلال، تراجع فاعلية التطعيم ضد فيروس كورونا، وذلك مع استمرار تفشي الطفرة الهندية في البلاد وتشخيص قرابة 3000 حالة نشطة خلال 3 أسابيع، مع تسجيل 300 حالة في الأسبوع الأخير كمعدل يومي.

وتفيد بيانات ومعطيات وزارة صحة الاحتلال بشأن تفشي كورونا، بانخفاض فعالية اللقاح ضد فيروس كورونا إلى 64% في شهر حزيران/يونيو الماضي، وذلك بسبب انتشار الطفرة الهندية ورفع القيود. علما أن فعالية التطعيم كانت قبل انتشار الطفرة الهندية 94.3%.

وعلى الرغم من ذلك، إلا أن بيانات الوزارة أظهرت انخفاض الأمراض الخطيرة، وتراجع في عدد الحالات الخطيرة التي تم تسريرها في المستشفيات بالبلاد، إذ بلغ التراجع 93%.

وفي ظل هذه المستجدات، يعقد رئيس حكومة الاحتلال، نفتالي بينيت، جلسة مشاورات مع وزير الصحة، نيتسان هوروفيتس، بشأن الإجراءات للحد من تفشي الطفرة الهندية، وبحث إمكانية منح الجرعة الثالثة للمواطنين.

وتسبق مشاورات بينيت هوروفيتس، الاجتماع الذي يعقده، الثلاثاء، المجلس الوزاري المصغر لمكافحة فيروس كورونا (كابينيت كورونا)، لبحث تطورات الجائحة في البلاد، والجرعة الثالثة، والإجراءات على المعابر وفي مطار بن غوريون، والتقييدات الجديدة التي يمكن اعتمادها للحد من تفشي الفيروس.

وأجرت طواقم وزارة الصحة مشاورات ليلية بشأن إعطاء الجرعة الثالثة للمواطنين، لكن دون أن يتم الحسم بشأن القضية التي ستحول إلى "كابينيت كورونا" لمناقشتها واتخاذ القرار النهائي بشأنها، حيث تشير التقديرات إلى أن التوجه هو إقرار إعطاء الجرعة الثالثة.