النجاح - أجرت أميركا و"إسرائيل" محادثات أمنية من خلال مجموعة العمل المشترك، إذ هدفت المباحثات إلى الحد من النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط، وتعزيز التعاون بين الجانبين لمواجهة برنامج الصواريخ الإيرانية، ومنع طهران من تملك ترسانة نووية، بحسب ما أفاد الموقع الإلكتروني "واللا".

ويتطلع الجانب الإسرائيلي إلى مزيد من اجتماعات الفريق المشترك، خاصة في ظل القلق الذي يبديه الجانب الأميركي بشأن الهجمات بالطائرات المسيرة وصواريخ كروز، التي تستهدف قوات الجيش الأميركي في العراق بشكل خاص والشرق الأوسط بشكل عام.

وتزامن هذا النشر، مع الزيارة التي يقوم بها رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيف كوخافي، إلى الولايات المتحدة، حيث أجرى سلسلة اجتماعات ومباحثات مع كبار المسؤولين العسكريين والأمنيين في واشنطن.

ونقل الموقع عن كبار المسؤولين الأميركيين والإسرائيليين المشاركين في المحادثات، قولهم "لقد تم بحث سبل تعزيز التعاون لمواجهة الطائرات المسيرة، وصواريخ كروز والصواريخ الدقيقة، التي تقوم إيران بنقلها للميليشيات المسلحة في سورية وحزب الله في لبنان".

وقال مسؤولون إسرائيليون اطلعوا على تفاصيل المحادثات، إن الوفد الإسرائيلي عرض الاستفادة من نقل "إسرائيل" من القيادة الأوروبية في الولايات المتحدة إلى القيادة المركزية، لبدء التعاون بين الولايات المتحدة، و"إسرائيل" والدول العربية التي تواجه أيضا "التهديدات الإيرانية، بحسب الزاعم الإسرائيلية.

وأقترح الوفد الإسرائيلي على واشنطن في المحادثات إقامة "منطقة حظر طيران" في الشرق الأوسط للطائرات بدون طيار الإيرانية، وأشار مسؤولون إسرائيليون إلى أن هذه كانت مجرد فكرة أولية ولا يزال من غير الواضح ما إذا كان يمكن تنفيذها وكيف يمكن تنفيذها.