النجاح - اتفق رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيليّة نفتالي بينيت، مع سلفه، بنيامين نتنياهو، أن يغادر الأخير مقرّ الإقامة الرسمي في شارع بلفور بالقدس، حتى العاشر من تموز/يوليو المقبل.

واتفق بينيت ونتنياهو، بحسب بيان مشترك صادر عنهما، ألا تجري أيّة اجتماعات رسميّة في المقرّ إلى ذلك الحين.

وخلال الأسبوع الأخير، ذكرت وسائل إعلام إسرائيليّة أن نتنياهو يرفض مغادرة المقرّ، وواصل استقبال ضيوف رسميين في المقرّ، متجاهلا وجود بينيت. فقد استقبل الأسبوع الماضي سفيرة الولايات المتحدة السابقة في الأمم المتحدة، نيكي هيلي، والتقط صورا معها في المكان نفسه الذي كان يلتقط فيه صورا مع ضيوف رفيعي المستوى خلال توليه رئاسة حكومة الاحتلال.

وأضافت أن نتنياهو يتحدّث عن سقوط حكومة بينيت خلال أسابيع، وبعدها سيعود هو إلى رئاسة الحكومة. "وإذا كان هذا هو الوضع، فلماذا ينبغي عليه توضيب حاجياته؟".