علا عامر - النجاح -  من المقرر أن يعقد رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيف كوخافي، غدا الإثنين، مؤتمرا موسعا للتحقيقات الأولية التي أجراها جيش الاحتلال للعدوان الأخير على قطاع غزة.

ووفقا للإعلام العبري، فإن هذا المؤتمر العملياتي سيضم قادة كتيبات قوات الاحتلال البرية، وقادة القوات الجوية، وغيرهم من كبار المسؤولين في جيش الاحتلال.

وكشف موقع "واللا"، عن أن جيش الاحتلال شكل ما يقارب 20 فريقا للتحقيق في عدة قضايا متعلقة بجيش الاحتلال، وسيتم خلال المؤتمر عرض نتائج هذه التحقيقات.

والقضية الرئيسية التي سيتم نقاشها في المؤتمرهو جمود تنفيذ خطة كوخافي المعروفة باسم "مفهوم النصر" خلال العدوان الأخير على قطاع غزة، بالإضافة إلى دراسة القدرات الإستخباراتية والعسكرية لجيش الاحتلال، واختيار مواقع الاستهداف في قطاع غزة، وقدرات حماس في المعركة.

وأشارت مصادر مطلعة إلى أنه تم إجراء هذه التحقيقات بأقصى سرعة ممكنة، لأن هناك تقديرات تشير إلى إحتمالية حدوث تصعيد جديد ضد قطاع غزة في وقت قريب جدا، بالإضافة إلى توتر الأوضاع في القدس، و تضييق الاحتلال عملية دخول المساعدات الإنسانية إلى القطاع وفتح المعابر.

وفي الوقت الحالي، لا يتوقع جيش الاحتلال أن تبادر فصائل المقاومة إلى إطلاق الصواريخ وخرق التهدئة، ولكنه من المتوقع أن تضع بعين الاعتبار إعادة تنظيم مسيرات العودة وإطلاق البالونات في الفترات القادمة.

ومع تشكيل حكومة جديدة في دولة الاحتلال، طالب جيش الاحتلال رئيس الحكومة الجديدة بالعمل على تثبيت معادلة "الرد الحاسم" على إطلاق البالونات والصواريخ.