وكالات - النجاح - كشفت وسائل إعلام عبرية، مساء اليوم السبت، أنه وحتى هذه اللحظة لم يتم تأكيد إقامة مسيرة أعلام للمستوطنين في مدينة القدس .

وذكرت قناة "كان" العبرية، أن شرطة الاحتلال لم تؤكد حتى اللحظة قرار إقامة مسيرة الأعلام المخطط لها الخميس القادم.

ونقلت صحيفة "معاريف" عن رئيس حكومة الاحتلال السابق ايهود باراك قوله "مسيرة الأعلام المخطط لها تبدو كمحاولة خرقاء لاشعال العنف مرة أخرى في توقيت حساس".

وكانت صحيفة يديعوت أحرونوت قد أعلنت أمس أن شرطة الاحتلال وافقت على إقامة "مسيرة الأعلام" في مدينة القدس المحتلة، يوم الخميس المقبل.

وأضافت الصحيفة أن إعلان شرطة الاحتلال جاء بعد ساعات من نشر صحيفة "يسرائيل هيوم" الإسرائيلية، إعلان يفيد بأن جمعيات استيطانية ويمينيّة إسرائيليّة قرّرت عقد "مسيرة الأعلام" في المدينة في نفس الموعد.

وكان من المقرّر أن تجرى هذه المسيرة في يوم "توحيد القدس"، قبل أن يُعدّل مسارها نتيجة لضغوط شعبية ودولية، لتلغى لاحقًا مع إطلاق فصائل المقاومة الفلسطينيّة 4 صواريخ على مدينة القدس، في يوم المسيرة.

وستمرّ المسيرة من أبواب العامود والساهرة والأسباط، في طريقها إلى حائط البراق.

وينظم شبيبة تيار الصهيونية الدينية الاستيطاني هذه المسيرة منذ ثلاثين عامًا، ويشارك فيها عادة عشرات الآلاف من المستوطنين يحملون الأعلام الإسرائيليّة، مقتحمين المسجد الأقصى المبارك، عبر الأحياء الفلسطينيّة في المدينة.

كما تشهد هذه المسيرة سنويًا هتافات عنصرية ضد العرب والفلسطينيين.