وكالات - النجاح - وقع رئيس القائمة الموحدة، منصور عبّاس، على اتفاق يمهيد الطريق لتشكيل حكومة التناوب بين رئيس حزب "يمينا"، نفتالي بينيت، ورئيس حزب "يش عتيد"، يائير لبيد، فيما يسابق الأخير الزمن في محاولة لبلورة اتفاقيات نهائية، قبل أن ينقضي التفويض بتشكيل الحكومة عند منتصف ليل الأربعاء - الخميس.

وحصل لبيد على توقيع منصور عبّاس على وثيقة تؤكد "نجاحه بتشكيل الحكومة" لتقديمها لرئيس دولة الاحتلال؛ وذلك في ختام اجتماع عقد بمشاركة كل من بينيت ولبيد وعبّاس في "كفار همكابيا" في رمات غان.

ويحاول لبيد الحصول على توقيع رؤساء أحزاب "كتلة التغيير"، بمن فيهم لبيد على وثيقة مماثلة، تمنع رئيس دولة الاحتلال من نقل التفويض إلى الكنيست، ومنح الأطراف المتفاوضة مزيدا من الوقت لحلحلة المسائل الخلافية.

وفي هذه الأثناء، يعقد لبيد اجتماعا مع رؤساء أحزاب "كتلة التغيير"، في محاولة للتوافق على هوية ممثل الحكومة في لجنة تعيين القضاة، في ظل الخلاف بين حزبي العمل و"يمينا"، الأمر الذي يعطل الإعلان عن تشكيل حكومة بينيت - لبيد.

وبعد أن افتعلت الشخصية الثانية في "يمينا"، أييليت شاكيد، خلافا مع حزب العمل، اقترح حزب "يمينا" التناوب على مقعد الحكومة في لجنة تعيين القضاة؛ بين شاكيد، وبين رئيسة حزب العمل، ميراف ميخائيلي، في محاولة لنقل الضغط على مخيائيلي التي كانت قد وقعت اتفاقا ائتلافيا مع لبيد.

وينص اقتراح "يمينا" على تعيين شاكيد في عضوية اللجنة خلال فترة ترؤس بينيت للحكومة، على أن يمثل الكنيست في اللجنة عضو كنيست عن حزب العمل. وبعد تسلم لبيد رئاسة الحكومة، يتم تعيين ميخائيلي في اللجنة - ممثلة عن الحكومة - فيما يكون مندوب لـ"تيكفا حداشا" في اللجنة ممثلا عن الكنيست.