النجاح - يعتزم قادة أحزاب "كتلة التغيير" المعارضة لرئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، تمرير مشروع قانون لحل الكنيست الـ24 إذا ما فشل رئيس حزب "يش عتيد"، يائير لبيد، في تشكيل الحكومة. علما بأن المهلة القانونية الممنوحة للبيد تنتهي بعد 9 أيام.

ويهدف لبيد يهدف من تمرير التشريع إلى تقويض محاولة معسكر اليمين لتشكيل حكومة خلال 21 يوما يكون خلال التفويض لدى الكنيست، وستجدد خلالها جهود تشكيل حكومة يمينية بقيادة رئيس حكومة الاحتلال، بنامين نتنياهو.

ويأتي ذلك بعد فشل محاولة "كتلة التغيير" تشكيل حكومة بالشراكة مع رئيس حزب "يمينا"، نفتالي بينيت، إذ كان لبيد على وشك التوصل الى اتفاق مع بينيت على حكومة، يتناوبان على رئاستها قبل العدوان الأخير على غزة.

ولكن بينيت أعلن خلال الحرب تراجعه عن هذه التفاوض مع لبيد، قبل أن يوجه بعد انتهاء الحرب، انتقادات إلى نتنياهو على نتائجها غير المرضية، على حد تعبيره.

وقالت القناة إن لبيد يهدف من خلال هذه الخطوة إلى منع محاولة متوقعة من نتنياهو لتشكيل حكومة يمينية، بعد نقل التفويض للكنيست.

وأشارت القناة إلى أن ممثلين عن لبيد توجهوا إلى حزب الليكود ومقربين من نتنياهو وعرضوا عليهم دعم اقتراح حل الكنيست، بحجة أن ذلك سيتيح التنسيق لاختيار موعد أكثر ملاءمة لكلا الجانبين تجرى فيه الانتخابات المقبلة. وذكرت القناة أن الليكود لا ينوي دعم مشروع القانون، ويعتزمون الشروع في "محاولة ميؤوس منها" لتشكيل حكومة يمينية.