النجاح - أفاد تقرير إسرائيليّ يأتي بعد أن استهدُفت سفينة "سافيز" الإيرانية، في البحر الأحمر، الثلاثاء الماضي؛ بأن "إسرائيل" تدرس تصعيد المواجهة البحريّة مع إيران.

وذكر التقرير الذي نشرته إذاعة "كان 11"، أن "التقديرات تشير إلى أن المؤسسة الأمنيّة الإسرائيلية تستعد لاحتمال ردّ وتصعيد إيراني في المواجهة البحرية".

وأوضح أن رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيف كوخافي، توجه للقاء مع نظيره الأميركيّ؛ لبحث الملف الإيراني ومخاوف "إسرائيل" الأمنيّة من إمكانية العودة إلى الاتفاق النووي.

وأشار التقرير إلى أن "إعلانات خارجيّة ترى أن "إسرائيل" جددت هجماتها في سورية لمنع نقل الأسلحة"، لجهات موالية لإيران.

وتطرّق التقرير إلى مغادرة وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، واشنطن، السبت، في جولة سيجري خلالها محادثات مع قادة سياسيين وعسكريين.

وقال إن الزيارة تأتي في ظلّ التوترات مع طهران، وبخاصّة في المواجهة البحرية.

وتأتي هذه الجولة في وقت تعارض فيه "إسرائيل" المساعي التي تبذلها إدارة بايدن لإعادة إحياء الاتفاق النوي الإيراني، الذي انسحبت منه الولايات المتّحدة في عهد الرئيس السابق، دونالد ترامب، في العام 2018.

ولم تخفِ "إسرائيل" يوما معارضتها لهذا الاتفاق، الذي أبرم في 2015، بين طهران والدول الكبرى، ودعمت النهج الذي اعتمده ترامب بممارسة "ضغوط قصوى" على طهران بعد قراره سحب بلاده من الاتفاق وإعادة فرضه عقوبات على طهران.

وقال تقرير الجمعة، إنه "من المتوقع أن يناقش (الوزير الأميركي) مع غانتس؛ الاستعدادات للعودة إلى الاتفاق النووي مع إيران وصفقات الأسلحة الأميركية مع الدول العربية".