النجاح - أعلن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، عن تمديد ولاية رئيس جهاز الشاباك، ناداف أرغمان، بعدة أشهر. وجاء التمديد قبل شهر من انتهاء ولاية أرغمان، في 8 أيار/مايو المقبل.

وقال بيان صادر عن مكتب نتنياهو، تقيبا على تقرير نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليوم، بأن وزير جيش الاحتلال، بيني غانتس، سيمنع نتنياهو من تعيين ما يسمى رئيس مجلس الأمن القومي، مئير بن شبات، المقرب من نتنياهو رئيسا للشاباك، إن "غانتس يعلم جيدا أنه لا يمكن تعيين رئيس جديد للشاباك في حكومة انتقالية، وبالإمكان تنفيذ ذلك بعد تشكيل حكومة جديدة فقط".

وأضاف البيان أنه "لذلك، اتفق رئيس الحكومة مع رئيس الشاباك الحالي على تمديد ولايته بعدة أشهر أخرى". وتابع البيان أن "مئير بن شبات، هو موظف عام رائع ومخلص ونرفض بشدة الادعاءات ضده التي تأتي من اعتبارات مصالح شخصية".

وأشارت الصحيفة، اليوم، إلى أن نتنياهو يمتنع عن إقرار سلسلة تعيينات في الأجهزة والهيئات الأمنية، فيما يبدو أنه يستغل الأزمة السياسية النابعة من الفشل في تشكيل حكومة مستقرة، وجولات انتخابية متتالية، من أجل محاولة السيطرة على هذه الأجهزة والهيئات ومنع الكنيست من تنفيذ مهمة مراقبة أداء الحكومة.

وأشارت الصحيفة إلى أن ثلاثة مرشحين لمنصب رئيس الشاباك لم يتلقوا تبليغا حتى الآن حول تعيين أحدهم. وكشف غانتس، عن أن نتنياهو معني بأحد المرشحين الثلاثة في المنصب، وهو بن شابات، الذي يعتبر أحد أكثر المقربين من نتنياهو. ونقلت الصحيفة عن غانتس قوله "لن أسمح لنتنياهو بتعيين المقرب منه" رئيسا للشاباك.

والمرشحان الآخران هما نائب رئيس الشاباك الحالي ونائب رئيس الشاباك السابق. وأشارت الصحيفة إلى أن تعيين بن شابات في المنصب سيسمح لنتنياهو بسيطرة مطلقة على الشاباك.