النجاح - ذكر مسؤولون في الليكود، مساء السبت، أن بينيت قرّر الانضمام إلى ائتلاف رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو.

ونقل المراسل السياسي لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، يوفال كارني، عن مسؤولين في الليكود تهديدهم رئيس حزب "الصهيونية الدينية"، بتسلئيل سموتريتش، بإخراجه من الكنيست، في حال أحبط تشكيل حكومة نتنياهو، إثر رفض سموترتيش للتحالف مع القائمة العربية الموحّدة.

واجتمع نتنياهو وبينيت يوم الجمعة، لـ3 ساعات، وذكر بيان صادر عن مكتب الأخير أنهما تحدثا عن "الحاجة إلى تشكيل حكومة مستقلّة وتقوم بدورها أسرع قدر الإمكان.

ويتوقع أن يكرر نتنياهو اقتراحه بأن يندمج "يمينا" في حزب الليكود، وضمان مقاعد أعضاء الكنيست الذين انتخبوا عن "يمينا" في انتخابات الكنيست، الأسبوع الماضي، وضمان مقاعد مضمونة لـ"يمينا" في الولايتين المقبلتين للكنيست، إلى جانب وعد بتعيين بينيت وزيرا لجيش الاحتلال.

ويأتي ذلك في وقت امتنع فيه بينيت حتى الآن عن الإعلان عن انضمامه إلى معسكر نتنياهو أو المعسكر المناوئ له. 

وجرت في الأيام الأخيرة اتصالات بين حزبي الليكود و"يمينا"، تم خلالها مناقشة مقترحات من جانب نتنياهو بهدف إقناع بينيت وشريكاته في قيادة "يمينا"، أييليت شاكيد، بالانضمام إلى حكومة يشكلها.

يشار إلى أنه في حال وافق بينيت لاحقا على الانضمام إلى حكومة يشكلها نتنياهو، فإن حكومة كهذه ستكون مدعومة من 59 عضو كنيست، فيما بدا أن بإمكان نتنياهو الاعتماد على دعم خارجي من القائمة الموحدة، برئاسة منصور عباس، لكن قائمة الصهيونية الدينية والفاشية، برئاسة بتسلئيل سموتريتش، تعارض ذلك بشدة. وتعهد سموتريتش اليوم بأنه سيمنع دعم الموحدة، ما يعني أن نتنياهو لن يتمكن من الاتفاق مع عباس على مطالب يقدمها الأخير حتى لو كان اتفاقا كهذه سيكون من وراء الكواليس.