وكالات - النجاح - قالت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، إنه مع انتهاء الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة، بدأت محاولات تشكيل حكومة جديدة، على الرغم من أن فرص نجاح تلك الجهود في الوقت الراهن، "تبدو قليلة" كما كانت في أعقاب الانتخابات الثلاثة الأخيرة غير الحاسمة في البلاد.

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن عملية تشكيل الحكومة ستمر بعدة مراحل مهمة خلال الفترة المقبلة في وقت يحاول القادة السياسيون المتصارعون تجاوز نتائج الانتخابات المتعثرة، ومنع إجراء تصويت خامس.

وأوضحت أن لجنة الانتخابات المركزية ستقدم نتائج الانتخابات الرسمية إلى الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، الأربعاء المقبل، 31 مارس الجاري.

وكانت لجنة الانتخابات المركزية، أشارت إلى أنه على الرغم من فرز جميع الأصوات، لا تزال العملية تخضع للتدقيق مرتين، وحتى تسليم النتائج إلى ريفلين، لا يزال من الممكن إجراء تغييرات طفيفة، لكن مثل هذه التغييرات غير محتملة في هذه المرحلة.

وسيلتقي الرئيس الإسرائيلي في 5 أبريل، بممثلي جميع الأحزاب المنتخبة لمعرفة من يقترحون منحه تفويضاً لتشكيل الحكومة المقبلة، وعادة ما تستمر هذه العملية بضعة أيام، على الرغم من أنها اكتملت بعد انتخابات العام الماضي، في يوم واحد.
وسيشهد نفس اليوم بداية المرحلة المتعلقة بالأدلة في محاكمة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الجنائية بتهم "الفساد"، وهي عملية موازية التي استمرت لسنوات، وينظر إليها الكثيرون باعتبارها سبب الشلل السياسي في البلاد، وقد تتم مطالبة نتنياهو بالمثول أمام المحكمة.

وفي 6 أبريل، سيؤدي أعضاء الكنيست الجدد اليمين الدستورية، غير أنه لا يزال يتعين معرفة ما إذا كانوا سيمضون الكثير من الوقت هناك، أو ما إذا كان سيجري حل المجلس التشريعي مرة أخرى بعد أسابيع.

وبعد يوم، في 7 أبريل، سيعلن ريفلين، من سيُمنح التفويض لتشكيل الحكومة المقبلة، بناءً على من يرى أنه لديه أفضل فرصة للقيام بذلك. وسيكون أمام هذا الشخص 28 يوماً، أو حتى 5 مايو لعرض حكومته. وإذا فشل في فعل بحلول ذلك الوقت، فيمكنه طلب تمديد لمدة أسبوعين، حتى 19 مايو.

وإذا لم ينجح الشخص المفوض في تشكيل الحكومة، فيمكن للرئيس إما تكليف شخص آخر بالمحاولة (لمدة 28 يوماً أخرى و14 يوماً إضافياً محتملين)، أو يعهد بالتكليف مرة أخرى إلى الكنيست مع إمهال الهيئة التشريعية 21 يوماً للاتفاق على مرشح يدعمه 61 عضواً في الكنيست. 

وإذا عين الرئيس شخصاً ثانياً وفشل هذا الشخص أيضاً في تشكيل ائتلاف، فإن التكليف يعود تلقائياً إلى الكنيست لمدة 21 يوماً. وخلال ذلك الوقت، يحق لأي عضو كنيست محاولة تشكيل حكومة برئاسته.

في نهاية فترة 21 يوماً، إذا لم يتم الاتفاق على أي مرشح من جانب 61 عضواً في الكنيست، يُحل الكنيست الجديد تلقائياً وتتجه البلاد إلى انتخابات خامسة. في حال حدوث هذا السيناريو (حل الكنيست) سيكون في منتصف يوليو المقبل، مع إجراء انتخابات بعد ثلاثة أشهر.
وأظهر فرز نهائي للأصوات بالانتخابات الإسرائيلية، فشل رئيس الوزراء الإسرائيلي وزعيم "حزب الليكود" بنيامين نتنياهو في الفوز بأغلبية لكتلته السياسية، وكذلك خصومه أيضاً.

ووفقاً للنتائج النهائية التي نشرتها لجنة الانتخابات المركزية، سيسيطر ائتلاف بقيادة نتنياهو على 52 مقعداً في البرلمان المؤلف من 120 مقعداً، بينما سيسيطر ائتلاف معارض على 57 مقعداً، حسب رويترز.

وخاض كل من نتنياهو وأولئك الراغبين في الإطاحة به في حسابات معقدة لتشكيل ائتلافات، الجمعة، بينما بدأ الإسرائيليون، الذين أرهقوا سياسياً بعد أربع انتخابات جرت خلال عامين، الاحتفال بعيد الفصح في الفترة من 27 مارس حتى الثالث من أبريل. وفي غضون ذلك يطالب معارضو نتنياهو رئيس الوزراء بالتنحي والسماح ببدء عهد جديد