وكالات - النجاح - أعلن وزير حرب الاحتلال، بيني غانتس، مساء اليوم الأربعاء، أنه يتطلع إلى العمل مع إدارة الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن، وحلفائه في وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" لمواجهة عدة تحديات.

وذكر غانتس في بيان صدر عن مكتبه: "تشترك الولايات المتحدة ودولة الاحتلال، على وجه الخصوص في العديد من الأهداف والتحديات الآن - التعامل مع عدوان إيـران الإقليمي وطموحاتها النووية، ومحاربة المنظمات والقوى "الإرهابية" التي تقوض الاستقرار الإقليمي، وتوسيع عمليات التطبيع، وإيجاد حل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني".

وقال في بيانه: "إنني على يقين من أن التحالف القوي بيننا والالتزام المتبادل بين البلدين سيساعد في تعزيز قيمنا الديمقراطية المشتركة، ليجعل الشرق الأوسط أكثر استقرارًا ، وليسود الهدوء والأمان في العالم".

وأضاف: "أهنئ الرئيس جو بايدن صديق لدولة الاحتلال، ونائبة الرئيس كاملا هاريس وإدارة بايدن بأكملها، هذه لحظة فريدة للولايات المتحدة والعالم".

وكان الرئيس الأميركيّ المنتخب، جو بايدن، قد أدى مساء اليوم، في العاصمة الأميركية واشنطن، ونائبه، كاميلا هاريس، القسم الدستوري ليُنصب بذلك رسميا، الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة الأميركيّة

يأتي ذلك بعد وقت وجيز من مغادر الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، البيت الأبيض، قبل ساعات من انتهاء ولايته الرئاسية، دون استقبال خلفه الديمقراطي بايدن.