نابلس - النجاح - كشف وزير شؤون الاستيطان في حكومة الاحتلال "الإسرائيلية"، تساحي هنغبي، أن الحكومة تعمل على بلور خطة لشرعنة جميع البؤر الاستيطانية العشوائية في الضفة الغربية المحتلة.

يأتي هذا وسط تقارير عن توقيع وزارء في حكومة الاحتلال الإسرائيلية، على عريضة تطالب بالعمل على شرعنة البؤر الاستيطانية العشوائية في الضفة المحتلة، قبل خروج الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، من البيت الأبيض.

وسارعت حكومة الاحتلال "الإسرائيلية" من إجراءات المصادقة على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية في مدينة القدس والضفة المحتلتين، قبل تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، في العشرين من كانون الثاني/ يناير المقبل.

كما تعمل بلدية الاحتلال في القدس على دفع إجراءات للمصادقة على مخططات بناء في مستوطنات في المدينة، وأشار تقرير لصحيفة "هآرتس" بأن مخططات البناء هذه ستنفذ في مستوطنات "هار حوما" و"غفعات همتوس" و"عطاروت".

وخلال فترة ولاية ترامب، نفذت سلطات الاحتلال التوسيع الاستيطاني في "رمات شلومو" والذي شمل بناء مئات الوحدات الاستيطانية. وقالت الصحيفة: "بُنيت أيضا مئات الوحدات السكنية الأخرى في مستوطنات غيلو وبسغات زئيف وهار حوما، وكذلك في أماكن أخرى، وجميعها مقامة على أراضي القدس المحتلة".