وكالات - النجاح - قدّرت جهات أمنية في دولة الاحتلال، مساء اليوم الخميس، أنه لن يكون هناك مفر من شن عملية عسكرية في قطاع غزة في الوقت القريب. وفق القناة 20 العبرية

وكشفت صحيفة معاريف، عن تقديرات لدى الاحتلال الإسرائيلي، بقرب وجود تصعيد مع غزة بسبب أزمة فيروس كورونا في القطاع.

وأوضحت أن التقديرات لدى الاحتلال الإسرائيلي تقول إلى أزمة فيروس كورونا، وارتفاع حدة الإصابات اليومية، قد تؤدي إلى تصعيد مع قطاع غزة.

جدير بالذكر أن الصحة في غزة، أعلنت صباح اليوم، عن تسجيل حالتي وفاة، و368 إصابة جديدة بفيروس كورونا، بعد إجراء فحص 2289 عينة.

وقالت القناة 12 العبرية، "هناك عملية وحرب جاهزة على غزة، وقام الاحتلال بجمع بنك أهداف موسع لها، وتم تحديد أسمها لنفترض بأنه يبدأ أو ينتهي بكلمة (أحمر)".

وتابعت: "يحيى السـنوار قائد حـماس بغزة نسق مع محمد الضـيف من أجل الحفاظ على حالة الاستقرار .. فيما تحاول قوات الاحتلال الوصول لمعلومات بشأن أسراها ومفقوديها".

وأشارت إلى أن الاحتلال الإسرائيلي فضل عدم الدخول في أكثر من جولة مؤخرًا لأنه يريد الدخول في جولة يكون فيها فعالًا بشكل أكبر، مضيفة: "المستوى السياسي يواصل محاولة التوصل لتثبيت هدوء مع قطاع غزة ، لكن هناك شعور من عدم الاستقرار بسبب الجهـاد الإسلامي الذي يشكل تحديا لحـماس".

ويقدر الاحتلال الإسرائيلي، أن الساحة الجنوبية مع قطاع غزة ستبقى تحت إمكانية الانفجار في أي لحظة. وفق القناة 12 العبرية