النجاح - يخطط وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، للقيام بزيارة استثنائية إلى مستوطنات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة والجولان السوري المحتل، ضمن زيارته إلى دولة الاحتلال، الأسبوع المقبل، في خطوة لم يسبقه إليها وزراء خارجية أميركيين سابقين.

جاء ذلك بحسب ما نقل موقع "واللا" الإخباري الإسرائيلي، عن مصادر إسرائيلية وأميركية مطلعة على برنامج زيارة وزير الخارجية الأميركية. وأوضحت المصادر أن الخطوة تأتي خلافا لسياسات وممارسات وزارات الخارجية الأميركية في إدارات سابقة.

وذكر الموقع أن بومبيو يعتزم زيارة مستوطنة "شاعر بنيامين" قرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، وذلك قبل إجراء جولة ميدانية في مستوطنات الجولان السوري المحتل؛ كما تشهد الزيارة عقد اجتماعين مع رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ووزير جيش الاحتلال، بيني غانتس.

وتأتي زيارة بومبيو اتساقا مع سياسة إدارة الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، الذي اعترف بشرعية مستوطنات الاحتلال الإسرائيلية المقامة على الأراضي المحتلة عام 1967، والتي تعتبر بموجب القانون الدولي "غير شرعية".

وكانت السياسة الأميركية تعتمد، نظريا على الأقل، على رأي قانوني صادر عن وزارة الخارجية في عام 1978، يعتبر أن إقامة المستوطنات في الأراضي المحتلة عام 1967 يتعارض مع القانون الدولي.

وذكر الموقع أنه "لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت الزيارة التي ستستمر 3 أيام ستُعرف على أنها زيارة خاصة أم زيارة رسمية وأي مسؤول إسرائيلي سيرافق بومبيو إلى مستوطنة بساغوت".