النجاح - اتهم مسؤولون في جهاز الأمن وجيش الاحتلال الإسرائيلي رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، بأن إخفائه صفقة بيع الولايات المتحدة طائرات F35 للإمارات، منع تقدم خطوات ترمي إلى إزالة قيود عن شراء طائرات مقاتلة من طراز F22 رابتور، التي تعتبر الأكثر تطورا في العالم، وفق ما ذكرت صحيفة "هآرتس" .

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين تأكيدهم على أن دولة الاحتلال الإسرائيلي توجهت إلى مسؤولين أميركيين، بعد الصفقة مع الإمارات، بطلب لبحث إمكانية إزالة العقبات أمام بيع طائرات F22 رابتور لسلاح طيران الاحتلال الإسرائيلي من أجل الحفاظ على تفوقه الجوي. ولكن شراء طائرات F22 لم يعد مطروحا حاليا.

وقال المسؤولون ذاتهم إنه لو كانوا على علم بأن الولايات المتحدة تجري مفاوضات مع دولة الاحتلال الإسرائيلي والإمارات حول تطبيع علاقات، لتم استغلال الفرصة لإجراء مفاوضات حول منظومات أسلحة وتمديد فترة اتفاق المساعدات الأمنية الأميركية، الذي سينتهي في العام 2028، أو حول التوصل إلى اتفاق جديد ومحسّن.

وفي أعقاب وقف تمويل مشروع F22 رابتور، في العام 2011، حظرت الولايات المتحدة بيع هذا الطراز من الطائرات إلى دول أجنبية، وذلك إثر تخوف أميركي من تسرب معلومات حول التكنولوجيا المتطورة في هذه الطائرات إلى جهات معادية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمني إسرائيلي رفيع خلال مداولات مغلقة، قوله إن "تفوقنا النوعي آخذ بالتقلص في الطائرات، طائرات بدون طيار، ذخيرة وأنظمة دفاع جوي. ووتيرة التغيرات في الشرق الأوسط عالية، وهذا شرق أوسط مختلف عما كان عليه في العقد الماضي، ودول كثيرة ليست في مواجهة مباشرة مع "إسرائيل" تستثمر أموالا طائلة من أجل بناء أسلحة جو ومنظومات دفاع جوي من الأكثر تطورا في العالم".

و قالت الصحيفة إن "إخفاء بيع طائرات F35 للإمارات، التي ادعى نتنياهو في نهاية آب/أغسطس الماضي أنه لن يعارضها، ومحاولة جهاز الأمن لاحقا تقليص الضرر الذي تسببت به، وحقيقة أنه لم تتم المصادقة على الميزانية العامة، أدى إلى ارتفاع التوتر داخل الجيش ".