النجاح - كشف مُنسق مكافحة كورونا في جهاز الصحة الإسرائيلي، روني غمزو، اليوم الأربعاء، إنه يدرس تقليص مدة الحجر الصحي الذي يفرض على الأشخاص الذين تواجدوا بجوار مصاب بفيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى أن "هناك فحوصات كافية تمكننا من القيام بذلك".

كما دعا غمزو إلى التوجه لمحطات الفحص لإجراء فحوصات دون الحاجة إلى تحصيل إحالية طبية، وقال في تصريحات نقلتها القناة 13 الإسرائيلية إن "التخلص من كورونا يعتمد على تفانيكم وتجندكم للذهاب للفحص. إذا كان لديكم شك ظرفي أو نسبي - اذهبوا للفحص".

وقال غمزو "لدينا حاليا قدرة جيدة على قطع سلسلة العدوى، هناك مقر عام يعمل. يجري السيطرة على 2000 تحقيق عالي الجودة، هذا يمنحنا القدرة على الاستمرار في السيطرة".

في المقابل، قال وزير الصحة في حكومة الاحتلال، يولي إدلشتاين، إن "المعطيات مرضية، أوقفنا الزيادة في عدد المصابين بحالات خطيرة ، على الرغم من أنه تم تشخيص حوالي 3000 شخص بالأمس واليوم"، ودعا السلطات المحلية التي تشهد معدلات إصابة مرتفعة لاتخاذ خطوات للسيطرة على الوباء.

وكانت قناة "كان 11"، قد أفادت بأن وزارة الصحة تعتزم إلغاء الحجر المنزلي لمن وضع كمامة عند لقائه مصابًا بكورونا.

ويشترط أن يكون واضع الكمامة بعيدًا عن المصاب بمترين، وأن تغطي الكمامة الفمّ والأنف للشخصين، المصاب والذي يقابله. بالإضافة إلى اشتراط ألا يكونا أكلا أو شربنا مع بعضهما وألا يكون قد تواجدا مع بعضهما لأكثر من نصف ساعة.