النجاح - صادق كل من رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ووزير جيش الاحتلال، بيني غانتس، مساء الثلاثاء، على تمديد الإغلاق المشدد الذي تفرضه السلطات للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، حتى ليل الأحد - الإثنين المقبل، على أن يتم اتخاذ القرارات المتعلقة بتخفيفات متوقعة يوم الخميس المقبل.

ودفع مسؤولون في حكومة الاحتلال، خلال جلسة المجلس الوزاري المصغر لشؤون كورونا (كابينيت كورونا)، باتجاه إقرار بعض التسهيلات في الإغلاق بدءا من يوم الجمعة المقبل، بما يشمل عمل المصالح التجارية الصغيرة والسماح للمطاعم بالعمل بموجب آلية الإرساليات، وفتح المؤسسات التعليمية لجيل الطفولة المبكرة.

وقررت حكومة الاحتلال ترحيل القرارات في هذا الشأن إلى يوم الخميس المقبل، وتمديد الإغلاق حتى يوم الإثنين المقبل؛ وجاء في بيان الوزارة أن الخبراء والمختصين أن قرار تخفيف الإغلاق والسماح بفتح تدريجي يستلزم انخفاضًا واضحًا وثابت في معدلات الإصابة. مشددين على أن ذلك يتطلب الانتظار لأيام إضافية.

كما قرر كابينيت كورونا تمديد القيود المفروضة على الرحلات الجوية والمغادرة إلى الخارج حتى يوم الخميس 15 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، على أن تعقد السلطات المعنية اجتماعا لبحث هذا الشأن يوم الأربعاء.

ومن المقرر أن يجري يوم الخميس المقبل، جلسة لفحص إمكانية إقرار خطوة أولية لخطة الخروج من الإغلاق، تشمل فتح المصالح التجارية الصغيرة التي لا تستقبل زبائن والسماح للمطاعم بالعمل بموجب آلية الإرساليات، وفتح المؤسسات التعليمية لجيل الطفولة المبكرة.

وذكر البيان أنه "بمجرد الموافقة على خطة الخروج، سيتم نشر الأهداف والمؤشرات والمراحل المختلفة للخطة، مع تفصيل المجالات والقطاعات التي سيسمح لها باستئناف عملها في كل مرحلة"؛ كما أقر الكابينيت السماح بمغادرة المنزل لحضور زفاف أحد أفراد الأسرة المقربين (أو للعروس والعريس أنفسهم).

ووفقا المعطيات المستجدة لانتشار الفيروس، من المقرر أن يعقد كابينيت كورونا جلسة يوم الخميس المقبل، للتداول واتخاذ قرارات حول السماح للمصالح التجارية الصغيرة بالعمل دون استقبال الزبائن، والسماح بخدمة الإرساليات، وما إذا سيتم فتح المؤسسات التعليميات للطفولة المبكرة أم لا؛ بحسب وزارة الصحة.