النجاح - هدد رئيس كتلة "يهدوت هتوراة" ووزير البناء والإسكان في حكومة الاحتلال، يعقوب ليتسمان، بالانسحاب من الائتلاف الحكومي في حال تقرر فرض إغلاق وتقييد الحركة خلال الأعياد اليهودية، الشهر المقبل، للحد من انتشار فيروس كورونا.

وهاجم ليتسمان منسق كورونا، البروفيسور روني غمزو، في أعقاب رسالة بعثها الأخيرة إلى الرئيس الأوكراني يطالب فيها بمنع زيارة آلاف اليهود المتدنيين، من جماعة براسلاف، إلى مدينة أومان لزيارة سنوية لضريح حاخام.

وقال ليتسمان "رسالة غمزو إلى رئيس أوكرانيا ضد سفر أتباع براسلاف إلى أومان في رأس السنة (اليهودي)، تتجاوز منصبه، وتلتف على المسار السياسي الموجود ضمن مسؤولية رئيس الحكومة ووزير الصحة وكابينيت كورونا. وهذه صفعة على وجه أتباع براسلاف".

وتابع ليتسمان،  "ينبغي الحفاظ على التعليمات والحرص على الإبعاد من أجل منع انتشار الفيروس، لكن ينبغي أن تكون هناك شفافية واستقامة ومنطق ومعايير موحدة. ولا يوجد احتمال أن نسمح بإغلاق الكنس في الأعياد، لا في رأس السنة ولا في يوم الغفران ولا في العُرش. وهذه أيام مقدسة ويتوجه فيها الجميع – حريديون ومتدينون تقليديون وحتى علمانيون - إلى الكنس. وإذا كانت هناك حاجة لإغلاق، فليتم فرضه اليوم".

وقال نائب الوزير مئير بوروش، من "يهدوت هتوراة" أيضا، إن "غمزو يتولى منصبه منذ شهر، وعدد المرضى لم ينخفض. ومريح له أن يقول إنه نفذ خطوات غير مألوفة وإلقاء اللوم على أومان، مثلما فرضوا الإغلاق في الموجة الأولى على _المدينة الحريدية) بني براك".

ونقلت "معاريف" عن مصدر أمني انتقاده بشدة لتهجمات الحريديين ووزراء آخرين ضد غمزو، ووصف ذلك بـ"الفضيحة".