وكالات - النجاح - وجه وزير حرب الاحتلال، بيني غانتس ، اليوم الجمعة، رسالة إلى غزة ، حملت ردًا على مزاعم استمرار إطلاق البالونات الحارقة تجاه المستوطنات الإسرائيلية، وما تشهده حدود القطاع من توتر أمني.

وذكر غانتس في تصريحات نقلتها وسائل إعلام عبرية: "لقد انتهيت الآن من تقييم الوضع بمشاركة رئيس أركان حرب الاحتلال، بعد استمرار إطلاق النار في الجنوب".

وأضاف: "الاحتلال الإسرائيلي مستعد ويدافع وسيواصل حماية سكان المستوطنات في الجنوب، ويهاجم من يهاجمنا ويلحق أضرارا بالغة بهم"، على حد وصفه.

وختم رسالته قائلا: "سنواصل حماية المستوطنين في الجنوب المحتل".

وأغلق الاحتلال الإسرائيلي جميع الطرق المؤدية إلى السياج الفاصل مع قطاع غزة، في خطوة أخرى تتزامن مع التوتر المتصاعد، بحسب موقع "والا" العبري.

وتزامن ذلك، مع رسالة وجّهتها الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة ، اليوم، لقادة الاحتلال، قالت فيها إن المقاومة ردّت وسترد على كل استهداف من الاحتلال الإسرائيلي لمواقعها، أو أي عدوان على أبناء شعبنا.

وأضافت الغرفة المشتركة في تغريدة لها، "لن نسمح للعدو باستمرار الحصار الظالم على شعبنا، ومن حق شعبنا التعبير بكل الوسائل المناسبة عن رفضه لهذا الحصار".

كما أكدت أنها لن تقبل باتخاذ الاحتلال للأدوات السلمية -كالبالونات وغيرها- ذريعة لقصف مواقع المقاومة.

أنهى قادة الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم الجمعة، اجتماعًا لتقييم الأوضاع في غزة ، على ضوء أحداث التصعيد التي شهدتها حدود القطاع الليلة الماضية وفي الأيام الأخيرة.

وقال المتحدث باسم الاحتلال الإسرائيلي، قبل نحو ساعة، أنهى رئيس اركان حرب الاحتلال الجنرال أفيف كوخافي زيارة إلى قيادة المنطقة الجنوبية، حيث يتم تقييم الوضع في ضوء أحداث الأيام الأخيرة مع غزة.

وأوضح المتحدث باسم الاحتلال، أن الاجتماع عُقد بمشاركة قائد المنطقة الجنوبية اللواء هرتسلي هاليفي وقائد فرقة غزة العميد نمرود ألوني وقادة آخرين.

وبيّن أنه كوخافي استمع إلى مراجعة استخبارية ووافق على خطة جاهزية القيادة للسيناريوهات المحتملة.

في غضون ذلك، زعمت القناة 12 العبرية، أن مجموعة من البالونات المفخخة سقطت في المنطقة الصناعية بكريات جات وألحقت أضرارا طفيفة بأحد المباني في المكان.