وكالات - النجاح - تناولت الصحافة الإسرائيلية تهديد الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة في غزة ، عندما نشرت الأخيرة، رسالة اليوم الجمعة، قالت فيها لقادة الاحتلال إنها ردّت وسترد على كل استهداف من الاحتلال الإسرائيلي لمواقعها، أو أي عدوان على أبناء شعبنا.

وذكرت الكاتبة الإسرائيلية في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، شمريت مئير، أن حقيقة عودة الغـرفـة المشتـركـة للأذرع المسلحة بغزة لنشر الرسائل، هي بالفعل علامة سيئة، ودبت القلق بين أوساط قادة الاحتلال.

وقالت: "لقد قالوا إنهم لن يقبلوا رد "إسرائيل" على إطلاق البالونات وأن كل هجوم سيكون له رد، بمعنى آخر إذا لم تكن هناك وساطة سريعة في الساعات القادمة سيكون يوم السبت من النوع المعروف لإسرائيل"، على حد وصفها.

أما الكاتب الإسرائيلي بالصحيفة، اليؤور ليفي، فقال إن الغـرفـة المشتركـة للأذرع المسلحة بغزة تترك معادلة إطلاق النار على الطاولة ولا تنزل عن الشجرة"، على حد تعبيره.

وتابع في قوله: "المعنى ببساطة، أن أي هجوم للاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة سيتم الرد عليه بالصواريخ أو قذائف مضادة للدروع".

وزعمت وسائل إعلام عبرية أنه "على مدار 15 يوم، فإن حوالي 300 حريق اندلعت بعدة مناطق بغلاف غزة، نتيجة سقوط بالونات حارقة ومفخخة أُطلقت من قطاع غزة".

وأعلن وزير حرب الاحتلال بيني غانتس في تصريحات له في أعقاب انتهاء اجتماع لتقييم الأوضاع في غزة: "الاحتلال الإسرائيلي مستعد ويدافع وسيواصل حماية سكان الجنوب، ويهاجم من يهاجمنا ويلحق أضرارا بالغة بهم"، على حد وصفه.