وكالات - النجاح - زعمت وسائل إعلام عبرية، اليوم الأحد، أن جهاز الشاباك الإسرائيلي اعتقل فلسطينيا من قطاع غزة؛ بعد اتهامه بقتل جندييْن إسرائيلييْن قبل عشر سنوات.

ووفق ما نقله موقع "i24news" العبري، فإنه تم الإعلان عن اعتقال عبد الله الدغمة، من سكان رفح جنوب القطاع، بزعم مشاركته في عملية جرت على حدود القطاع بتاريخ 26 آذار/ مارس 2010، حيث قُتل في العملية جنديان، هما "إيلان سفياتكوفسكي"، و"إليراز بيرتس"، أحدهما برتبة رائد، وأصيب جنديان آخران.

وبحسب الموقع العبري فإن الشاباك زعم في بيانه أن الدغمة (38 عامًا) تم اعتقاله في السادس من تموز/ يوليو الماضي للتحقيق معه، وذلك على خلفية الاشتباه بضلوعه في عملية ضد جيش الاحتلال.

وأضاف أنه "حسب لائحة الاتهام فإن (شاباك) اعتقل الدغمة، الشهر الماضي، لدى وصوله إلى معبر بيت حانون/ إيرز، بعد حصوله على تصريح بالدخول إلى إسرائيل، والتوجه إلى مستشفى (تل هشومير) من أجل التبرع بنخاع شوكي لشقيقه الذي يرقد في المستشفى".

وتابع الموقع العبري: "جرى الاعتقال، بعد تحقيق (شاباك) وشرطة الاحتلال مع الدغمة في المعبر"، لافتاً إلى أنه خلال استجواب الدغمة، تبين أنه "متورط في هجوم وقع في 26 آذار/ مارس 2010، وقع قرب الجدار الفاصل المحاذي لكيبوتس (نيريم) بالقرب من قطاع غزة، قتل فيه الجنديان، وفق زعمه.