النجاح - تتطلع قيادة الجبهة الداخلية في جيش الاحتلال الإسرائيلي لإقامة مديرية خاصة تنشط من أجل الحد من انتشار الفيروس في دولة الاحتلال.

ونقلت إذاعة "كان" العبرية، عن مصدر أمني قوله إنه ستقام خلال أسبوع مديرية خاصة، وسيتم تجنيد نحو 1000 باحث ينشطون بالتحقيق الوبائي للمصابين بالفيروس، وذلك بهدف قطع سلسلة العدوى والإصابة بالفيروس.

وستعقد المديرية جلسات ومشاورات لاستخلاص العبر بكل ما يتعلق بانتشار الفيروس وانتقال العدوى، وفي سياق ذلك، عقد غامزو وغانتس مشاورات بغية تفعيل المديرية.

وينسجم إقامة المديرية الخاصة مع المخطط الخاص لمواجهة الفيروس الذي أعلن عنه "منسق كورونا"، البروفيسور روني غامزو، مساء الثلاثاء، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، ووزير جيش الاحتلال بيني غانتس.

وتقضي خطة غامزو بمنع فرض المزيد من القيود دون الحاجة الضرورية والماسة إلى ذلك للحد من انتشار العدوى، مع توسيع صلاحيات شرطة الاحتلال لإنفاذ القرارات  بمنع التجمهر وإلزام الإسرائيليين بارتداء الكمامات.

وتنص أيضا على زيادة عدد الفحوصات، وتطوير عملية الرقابة وفرض القرارات، وضع مقاييس لتحديد وضع المستشفيات وقدرتها الاستيعابية، وتشكيل منتدى يضم أصحاب الاختصاص لتقديم المشورة والمساعدة على تطوير المخطط.