رام الله - النجاح - ذكرت القناة الـ 13 العبرية اليوم الأحد، أن الاحتلال الإسرائيلي قام بنشر القبة الحديدية على الحدود الشمالية مع لبنان، وذلك في إطار تزايد الخشية من إقدام حزب الله على مهاجمة أهداف الاحتلال.

وأوضحت أن مكتب رئيس حكومة الإحتلال، بنيامين نتنياهو ، أوعز لوزراء الكابينت، بعدم الإدلاء بتصريحات تتعلق بالأحداث الحاصلة في الشمال.

وجاءت توجيهات نتنياهو بعد ساعات من تصريح وزير حرب الاحتلال الإسرائيلي، بيني غانتس ، قال فيه إن لبنان وسوريا سيتحملان المسؤولية عن أي عمل ضد إسرائيل ينطلق من أراضيهما.

وأصدر غانتس تعليمات لقواته بالبقاء في حالة تأهب قصوى على طول الحدود مع لبنان وجبهة الجولان.

وكان حزب الله نعى علي كامل محسن، وهو قيادي بارز في الحزب وينحدر من جنوب لبنان، وقتل محسن في غارة للاحتلال قرب مطار دمشق، والتي قالت مصادر في مخابرات غربية إنها أصابت مخزن ذخيرة رئيسيا مدعوما من إيران.

وكان رئيس حكومة الإحتلال بنيامين نتنياهو ، قال في وقت سابق اليوم، إن لبنان وسوريا يتحملان المسؤولية المباشرة عن أي هجوم من أراضيهما.

وأضاف نتنياهو خلال جلسة الحكومة أن دولة الاحتلال لن تتحمل أي ضرر يلحق بقواتها، وفق صحيقة هآرتس العبرية.

وأشار إلى إن الاحتلال الإسرائيلي جاهز للرد على كل تهديد، في إطار التوترات في الشمال وتحسبا لأي هجوم من حزب الله ردا على مقتل أحد عناصره بسوريا قبل أيام.

يذكر أن أفيف كوخافي رئيس أركان حرب الاحتلال الإسرائيلي، زار يوم أمس، الحدود الفلسطينية الشمالية مع لبنان في ظل تطورات الأوضاع الميدانية عقب مقتل أحد عناصر حزب الله اللبناني في قصف على سوريا.

وبحسب موقع يديعوت أحرونوت، فإن كوخافي التقى مع ضباط وجنود قوات فرقة الجليل وأمرهم بزيادة اليقظة، والاستعداد لأي سيناريو.