وكالات - النجاح - كشفت قوات الاحتلال الاسرائيلية، مساء اليوم الجمعة، أنها قررت إغلاق بعض المحاور والطرقات في منطقة الحدود الشمالية مع لبنان وسوريا، وذلك أمام حركة المركبات العسكرية، بهدف تقييم الوضع وللحاجة العملياتية.

وأعلن المتحدث باسم الإحتلال، أنه في أعقاب تقييم الوضع في القوات، ووفقًا لخطة الدفاع في قيادة المنطقة الشمالية، سوف تتغير استعدادات الاحتلال في المناطق العسكرية والمدنية على الحدود مع سوريا ولبنان.

ولفت إلى أن هذا القرار جاء بهدف تعزيز حالة الدفاع على الحدود الشمالية، منوهًا إلى أنه جرت عدة تغييرات في انتشار القوات بالقرب من الحدود مع لبنان، بالإضافة إلى أعمال أخرى تخدم الجهود العملياتية.

وقالت إذاعة "الجيش"، إن هناك توقعات وتحذيرات متزايدة لدى الإحتلال الإسرائيلي بأن "حزب الله" سيحاول تنفيذ هجوم على عناصر قوات الإحتلال.

وتابعت، "وفي أعقاب التحذيرات جرى إغلاق العديد من الطرق والمحاور في الشمال، وأزال الاحتلال معدات وأفراد من عدد من المواقع الأمامية وأحدث تغيير في نشر القوات"، منوهة إلى أن ئيس أركان حرب الاحتلال كوخافي سيبقى في الكرياه لمتابعة الأمر.

ومن جانبها، أفادت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، أن قائد القيادة الشمالية اللواء في قوات الاحتلال "أمير برعام" قال لرؤساء مجالس الشمال: نحن على استعداد لمجموعة واسعة من السيناريوهات، ونجري تقييما للوضع بشكل مستمر.

وأضافت، "الاحتلال الإسرائيلي نقل رسالة مفادها أن أي هجوم من الجبهة الشمالية سيقابله رد عنيف جدا".