النجاح - كشفت سلطة المياه الإسرائيلية اليوم، الثلاثاء، معلومات إضافية حول هجوم سيبراني استهدف ست منشآت مياه في "اسرائيل"، الشهر الماضي، واتهمت جهات إيرانية بتنفيذ الهجوم.

وسجل الهجوم السيبراني الإيراني في إحدى منشآت المياه "عدم انتظام من خلال تغيير غير مخطط له للمعطيات"، حسب موقع "يديعوت أحرونوت" الإلكتروني.

وفي منشأة أخرى، بدأت مضخة بالعمل دون توقف وتم عزلها عن الوضع الأوتوماتيكي، وفي رابطة مياه أخرى سيطر الهجوم الإلكتروني على جهاز التشغيل. ورغم ذلك لم يحدث أي تشويش في إمداد المياه.

كذلك تبين أنه تم تنفيذ تغييرات في جهاز تشغيل إحدى المنشآت، وتم تشخيص مؤشرات على اختراق سيبراني في منشأة أخرى، وفي أعقابها جرى تنفيذ وقف تشغيل وإعادة تعريفات وتغيير كلمات سر. كما تم محو معلومات في إحدى المنشآت واسترجاعها لاحقا.

وبعد تشخيص الهجوم السيبراني، صدر أمر لروابط المياه والصرف الصحي بالعمل بشكل فوري من أجل تغيير كلمات السر لتشغيل المنشآت، وخاصة بما يتعلق بأجهزة إضافة مادة الكلور إلى الآبار. وفي المواقع التي لم يكن بالإمكان تغيير كلمات سر فيها طولب المشغلون بدراسة إمكانية عزل الجهاز عن الإنترنت.

يأتي هذا بعد أن كشفت "واشنطن بوست"، الليلة الماضية، ضلوع "إسرائيل" في تنفيذ هجوم إلكتروني وقع هذا الشهر واستهدف أجهزة كمبيوتر في ميناء "الشهيد رجائي"، في مدينة بندر عباس الإيرانية، وهو ما تسبب في ارتباك الحركة عبر الممرات المائية والطرق المؤدية إلى الميناء.

واضاف الصحيفة أن عمل الميناء الإستراتيجي الإيراني في مضيق هرمز تعطل في ذلك اليوم بشكل مفاجئ جراء خروج الحواسيب المسؤولة عن الملاحة في المنطقة عن الخدمة.

وقال المدير العام لمنظمة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية محمد راستاد، لوكالة أنباء إيلنا الإيرانية الأسبوع الماضي إن الهجوم الإلكتروني لم يخترق أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالمنظمة، واستطاع فقط التسلل إلى عدد من أنظمة التشغيل الخاصة وتدميرها.

ورجح رئيس "معهد أبحاث الأمن القومي" في جامعة "تل أبيب"، عاموس يدلين، في "تويتر"، أن مهاجمة الميناء الإيراني كان "ردا إسرائيليا على الهجوم الإيراني على جهاز المياه والصرف الصحي في "إسرائيل" ".