النجاح - أعلنت وزارة صحة الاحتلال أنها وضعت بالتعاون مع ما يسمى مجلس الأمن القومي خطة تهدف لرفع التقييدات بشكل متدرج، والتعامل مع فيروس كورونا المستجد في دولة الاحتلال خلال شهر نيسان/أبريل الجاري.

ووفقا لمحاور الخطة ، فإنه بعد انتهاء عطلة الفصح العبري، سيتم الشروع برفع التقييدات بشكل متدرج عن سوق العمل والاسرائيليين، مع إلزامهم باستعمال الكمامات ومعدات الوقاية خلال تنقلهم.

وسيسمح للشريحة الشابة وللشبان غير المعرضين للخطر والمرضى الذين تعافوا من الفيروس بالعودة إلى أماكن العمل، وبعد أسبوعين من هذا الإجراء والرفع المتدرج للتقييدات سيفحصون ما إذا كان بالإمكان توسيع دائرة التسهيلات ورفع المزيد من القيود المفروضة على سوق العمل .

ولكن مع الابقاء على تعطيل كافية المؤسسات التعليمية، كالمعاهد والجامعات والمدارس.

ويتزامن تحضير الخطة مع دخول إجراءات حالة الطوارئ والإغلاق الجزئي اليوم الأربعاء حيز التنفيذ، بغرض الحد من انتشار الفيروس في دولة الاحتلال، علما أنه تم تسجيل حتى صباح اليوم الأربعاء، نحو 5591 إصابة بالفيروس و21 حالة وفاة.