نابلس - النجاح -  قال ما يسمى مدير عام وزارة الصحة الإسرائيلية موشيه بار سيمان طوف: "إن الأسبوعين المقبلين سيكونان حرجان للغاية في اسرائيل من حيث التعامل مع فيروس كورونا بسبب احتمال تفشي المرض بشدة".
وأضاف طوف خلال حضوره الجلسة الأولى للجنة الخاصة التي تم تشكيلها بالكنيست للتعامل مع فيروس كورونا، اليوم الخميس: "نحن في وضع يتضاعف فيه عدد المرضى كل ثلاثة أيام. هناك بعض الأشياء لا نعرفها عن المرض، ويمر بعض المرضى به دون أعراض ولا يدركون ".
وحذر مدير عام وزارة الصحة من أن الفيروس "سيتفشى في شهر رمضان وعيد الفصح، كما خلق عيد البوريم (عيد المساخر لليهود، المحرر) في السابق زيادة في عدد المصابين، وذلك بسبب الحشود التي تعتبر الأكثر خطورة".
وأشار الى أن "العالم كله يتعامل مع كورونا، والجميع يتعامل مع كبار السن وسيصل الجميع إلى وضع أن يقرروا لمن سيتم توصيل جهاز تنفس ولمن لن يتم التوصيل له. هذا جائحة لم تكن من قبل. وسيكون عدد المصابين أكبر بكثير مما كان عليه في الأنفلونزا الإسبانية".
وأوضح "نحن نجري اختبارات أكثر من أي دولة أخرى بالنسبة لعدد السكان، وفي الأسبوع المقبل، سنصل إلى أكثر من 10 آلاف اختبار يوميًا".
وقال مدير عام وزارة الصحة الإسرائيلية: "واحدة من المحاور الرئيسة التي نعمل عليها هي مشكلة المعدات، لدينا في المخزن أكثر من 1500 جهاز متاح وقابل للاستخدام، هناك أجهزة أخرى نأخذها من الجيش، وهناك 70 جهاز آخر في النظام الخاص، وهناك جهود لزيادة المخزون الحالي، وسيتوفر لنا ما مجموعه 2864 جهاز قريبًا".