وكالات - النجاح - حذر رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ، مساء اليوم الأربعاء، من عدم الانصياع إلى التعليمات الجديدة والقيود التي تم فرضها على حركة المستوطنين وعلى الأنشطة التجارية، ملوّحا بفرض الإغلاق الشامل لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد.

 ووسط تسارع وتيرة انتقال عدوى كورونا في دولة الاحتلال، وتسجيل 2369 إصابة من بينها خمس وفيات، حذّر نتنياهو من عدم الانصياع إلى التعليمات الجديدة، مضيفا: "في حال عدم حدوث تحسن خلال أيام فلا مفر من فرض إغلاق كامل في كل أنحاء البلاد".

وأكد على أنه "لا مفر من فرض الإغلاق الكامل، باستثناء الاحتياجات الضرورية مثل الغذاء والأدوية، هي مسألة أيام، نقوم بجميع الاستعدادات لذلك - لوجيستيا وقانونيا"، مشيرا إلى أن حكومته ستواصل بحث تشديد الإجراءات لاحقا.

وذكر نتنياهو "الخطوات التي اتخذناها تتخذ في كل أنحاء العالم ولكنها لا تكفي لأن عدد المرضى يضاعف نفسه كل ثلاثة أيام، فبعد أسبوعين يمكن أن نجد أنفسنا أمام آلاف المرضى وسيواجه الكثير منهم خطر الموت".

وأضاف "لقد أصدرنا إرشادات جديدة للحد من انتشار الوباء، الهدف من هذه القيود أن تبقوا في منازلكم، يجب عليكم البقاء في منازلكم، البقاء في المنزل يعني في هذه المرحلة البقاء على قيد الحياة".

وأكد نتنياهو على أهمية الانضباط الذاتي والصارم، مضيفا: "إذا لم نتجند للدفاع عن أنفسنا فسنجلب الكارثة. اتبعوا الإرشادات"، وفق قوله.

وكان وزير حرب الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينت، قد قال "نقترب من موجة إصابات شديدة بفيروس كورونا، في 10 أيام يبدو أننا سنكون أمام أعداد كبيرة من الحالات الخطيرة من كورونا، هناك حوالي 3000 جهاز تنفس صناعي في دولة الاحتلال نصفها مشغول حاليا للمرضى، ونحن بحاجة إلى المزيد.

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية مساء اليوم، ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا في دولة الاحتلال إلى 2369 بعد تشخيص حالات جديدة، منهم 39 بحالة خطيرة، وتسجيل 5 حالات وفاة.