النجاح - اكد  مؤشر الفساد السنوي العالمي، أن دولة الاحتلال الإسرائيلي، أكثر فسادا مما كانت عليه خلال السنوات الأخيرة.

وأشارت الإذاعة العبرية في خبر نشرته، اليوم الخميس، بناء على المعطيات المتوفرة،  أن إسرائيل تدهور وضعها من المرتبة الثامنة والعشرين عام 2016، إلى المرتبة الخامسة والثلاثين العام الماضي.

ويعتمد المؤشر على تقييم الدول وفق مقياس من 100 نقطة، إذ يقل الفساد كلّما زادت أعداد النقاط التي حصلت عليها الدولة.

وشمل المؤشر 180 دولة، ثلثها فقط حصلت على أكثر من 50 نقطة. وقُسمت الدول إلى 6 مناطق، هي الأمريكيتين وغرب أوروبا والاتحاد الأوروبي، والصحراء الأفريقية، والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وشرق أوروبا وآسيا الوسطي، وشرق آسيا والمحيط الهادي.

وكانت دول غرب أوروبا ودول الاتحاد الأوروبي هي الأقل فسادًا، وحلّت في المراكز الخمسة الأولى: الدنمارك، ثم نيوزيلندا، ثم فنلندا، ثم سنغافورة، ثم السويد.

ويركز مؤشر مدركات الفساد لعام 2019 على العلاقة بين السياسة والمال والفساد، ويستند على بيانات حول شفافية تمويل الحملات السياسية ووصول الجمهور إلى عملية اتخاذ القرار.

وخرج التقرير بسبع توصيات لإنهاء الفساد عالميًا واستعادة الثقة في السياسات الحكومية ومكافحة الفساد السياسي. وهي: التضييق على فرص تضارب المصالح، ومراقبة التمويل السياسي، وتعزيز نزاهة الانتخابات، وتنظيم أنشطة الحشد الانتخابي، والتصدي للمعاملات التفضيلية والمحسوبية، وتمكين المواطنين من القرار السياسي ومعرفة حقوقهم المدنية والسياسية، وإرساء المراقبة والمحاسبة.

وكشف التقرير عن تقدم 22 دولة في محاربة الفساد، على رأسها اليونان وغوايانا وإستونيا. في حين تراجعت 21 دولة بينها كندا ونيكاراغوا وأستراليا.