وكالات - النجاح - قدّم رئيس حكومة الاحتلال المؤقت، بنيامين نتنياهو، تعهدات لأنصاره، خلال إطلاقه الحملة الانتخابية لحزب "الليكود" الذي يتزعمه؛ وذلك استعدادا لخوض انتخابات " الكنيست " الـ23 المقررة يوم 2 مارس/آذار القادم.

وأعلن نتنياهو أن حكومة الاحتلال الإسرائيلية تعتزم فرض القانون الإسرائيلي على جميع المستوطنات الواقعة في الضفة الغربية المحتلة، "دون استثناء".

وأضاف نتنياهو : "سنفرض سيادة دولة الاحتلال على غور الأردن وشمال البحر الميت دون تأخير"، متعهدا أمام أنصاره بـ"اتفاقيات سلام تاريخية مع دول عربية". وفقا له.

وتجنب نتنياهو، ذكر مسألة طلبه بالحصول على الحصانة البرلمانية، على الرغم من قرار اللجنة المنظمة للكنيست بدء أولى جلسات لجنة الكنيست للنظر في منحه حصانة من المحاكمة بثلاث قضايا فساد، يوم الخميس 30 كانون الثاني/ يناير الجاري، إذا ما صادقت الهيئة العامة للكنيست، التي تلتئم الثلاثاء المقبل، على تشكيل اللجنة.

وتأتي تصريحات نتنياهو بشأن الضم، بالتزامن مع التصريحات التي صدرت عن وزير الحرب الإسرائيلي، نفتالي بينت، الذي أكد على نية إسرائيل، فرض السيادة على المنطقة (ج) في الضفة الغربية، ووقف البناء الفلسطيني هناك.

وقال بينت، خلال زيارة إلى المستوطنات في الضفة الغربية "نحن في معركة من أجل أرض إسرائيل"؛ وأضاف، حسبما نقلت عنه وسائل الإعلام الإسرائيلية، "دولة إسرائيل، ليست الأمم المتحدة (...) سنطبق السيادة".