وكالات - النجاح - عقد وزير حرب الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت، اليوم الثلاثاء، اجتماعا، مع كبار ضباط قوات الاحتلال لمتابعة التطورات والمستجدات الأخيرة في سوريا.

وذكرت هيئة البث الرسمية الإسرائيلية (مكان) ظهر اليوم، أن بينيت عقد اجتماعاً طارئاً ومطولاً مع كبار قادة الاحتلال، بمشاركة رئيس هيئة أركان حرب الاحتلال الجنرال أفيف كوخافي ورؤساء الأجهزة الأمنية، عقب إطلاق صواريخ على الشمال المحتل.

وكان الاحتلال الإسرائيلي أعلن اعتراض 4 صواريخ أطلقت صباح اليوم من سوريا نحو منطقة هضبة الجولان السورية المحتلة.

وأتى الإعلان الإسرائيلي بعد وقت قصير من إعلان الجيش السوري عن تصدي مضاداته الأرضية لعدة صواريخ إسرائيلية أطلقت نحو محيط مطار دمشق الدولي.

من جانبه، قال عضو المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (كابنيت) بتسالئيل سموتريتش إن "الأجهزة الأمنية تتابع عن كثب ما يحدث في الجبهة الشمالية وتقوم بخطوات كثيرة لمنع تشكُل تهديد استراتيجي خطير".

وأضاف أن "ما حصل في هضبة الجولان فجر اليوم يذكرنا بالتعقيدات في إدارة جبهتين في آن واحد"، ملمحا إلى أن من يربط الأحداث ببعضها البعض يُمكنه أن يفهم قليلا مما جرى في الأسابيع الأخيرة من الناحية الأمنية.