ترجمة : علا عامر - النجاح - كشف عضو الكابينت في حكومة الاحتلال أرييه درعي، أن حكومة الاحتلال قررت استمرار تصعيد العدوان على قطاع غزة لبضعة أيام أخرى، وفق ما ترجمه موقع النجاح الإخباري عن القناة العبرية السابعة.

وزعم"درعي" : " إن فصائل المقاومة في قطاع غزة تحاول أن تثبت بأنها ما زالت موجودة على الرغم من تلقيها ضربات كبيرة وموجعة"، مدعياً أن عملية إغتيال القائد في حركة الجهاد الاسلامي بهاء أبو العطا، تهدف إلى منع عمليات إطلاق المزيد من الصواريخ على مستوطنات غلاف غزة، وأن القطاع  يبدو مختلفاً الآن بعد إغتيال "أبو العطا"".

فيما توعد وزير الطاقة والبنية التحتية في حكومة الاحتلال يوفال شتاينتز، حركة حماس بتوسيع العدوان على قطاع غزة في حال لم توقف كافة عملياتها بالقرب من السياج الفاصل، على حد قوله.

يأتي هذا في الوقت الذي تستمر فيه طائرات الاحتلال باستهداف عدة مواقع في قطاع غزة منذ الأمس، ما أدى إلى استشهاد 16شهيداً ووقوع عشرات الإصابات في القطاع.

وبدأت هذه الجولة من التصعيد بعد إستهداف طائرات الاحتلال، فجر الثلاثاء منزل القائد العام لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا، الكائن في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، وأسفرت هذه العملية عن استشهاد أبو العطا، وزوجته، وإصابة اثنين من أطفاله.

وتوعدت فصائل المقاومة في قطاع غزة بأن الرد على إغتيال أبو العطا سيكون موجع وغير محدود .

والجدير ذكره، أن الاحتلال وضع القيادي بهاء ابو العطا كثالث أخطر شخصية على حكومة الاحتلال بعد مسؤول فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، و الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله.