وكالات - النجاح - قال رئيس لجنة الخارجية والحرب في كنيست االاحتلال الإسرائيلي، آفي ديختر، يوم الأربعاء، إنه لا يوجد حل سياسي للوضع في قطاع غزة، مستطردا : "لذلك سنضطر للعمل عسكريا هناك".

وتابع ديختر خلال حديثه للإذاعة العبرية (كان) إنه "سيكون هناك حاجة لتجريد غزة من البنى التحتية العسكرية، وسيكون هناك حاجة إلى ما يشبه عملية السور الواقي، وتسمح لقوات الأمن بقابلية الوصول اليها بحدها الأقصى". 

وأشار إلى أن "ما سيحدث في نهاية الأمر في قطاع غزة هو أنّه يجب أن يكون مجرد من البنى التحتية العسكرية الموجودة فيه، ولا يوجد أيّ حل آخر أنا أعرفه". وفق ما نقلته الميادين.

 وأردف ديختر قائلا : "لا أرى هذا الأمر ينفذ بطريقة سياسية للأسف الشديد، لذلك يجب التخطيط للتوقيت المثالي للانطلاق (..) هذه ليست عملية من أسبوعين ولا شهرين".

وبين أنّ "التوقيت المثالي يجب أن يحدد من قبل المستوى السياسي والعسكري والأمني"، لافتا إلى أن "هذه ليست عملية قصيرة".

وزاد ديختر قائلا : "يجب أن ندرك أن قصة غزة ليست قصة مع "منظمة إرهابية"، زاعما أنها "كيان إرهابي" لديها قدرات عسكرية". 

يشار إلى أن طيران الاحتلال الحربي الإسرائيلي استهدف مساء أمس الثلاثاء موقعا للمقاومة الفلسطينية وسط القطاع؛ بداعي إطلاق بالونات مفخخة صوب مستوطنات غلاف غزة.