وكالات - ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قالت منظمة حقوق الإنسان الإسرائيلية "بيتسليم" اليوم أنه تم تعيين مستشارة بيرني ساندرز السابقة والناشطة المناهضة للاحتلال لفترة طويلة سيمون زيمرمان مديراً جديداً لعملياتها في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت  المنظمة في بيان رسمي ان زيمرمان "ناشطة أمريكية يهودية مناهضة للاحتلال"وستعمل على أن ترفع صوت بتسيلم بين صانعي السياسة الامريكيين وعامة الجمهور.

ونقل البيان عن زيمرمان قولها"بصفتي ناشطة يهودية عملت لسنوات لتحدي إنكار مجتمعي لواقع الاحتلال فإنني متحمس للقيام بدور جديد".

وأضافت "آمل في تعميق الشراكة بين الحركات المناهضة للاحتلال العاملة على الأرض والذين يعملون هنا في الولايات المتحدة الأمريكية."

وفي عام 2016  كانت زيمرمان تعمل كمستشارة في حملة السيناتور الأمريكي بيرني ساندرز الرئاسية.

واظهرت تقارير عن انتقاداتها القاسية للسياسات الإسرائيلية ولرئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو.

وكانت زيمرمان قد احتجزت في عام 2018 لاستجوابها عند حدود طابا عند عبورها إلى إسرائيل من مصر مع زميل لها ولكن سُمح لها بالدخول بعد عدة ساعات من الاستجواب.

وبحسب بتسيلم شاركت زيمرمان في تأسيس "If Not Now" وهي "حركة اليهود الأمريكيين الشباب الذين يعملون على إنهاء دعم المجتمع اليهودي الأمريكي للاحتلال".

وعاشت زيمرمان في إسرائيل بين عامي 2016 و 2018 ولديها شهادة في دراسات الشرق الأوسط من جامعة كاليفورنيا بيركلي.

وتعتبر منظمة بتسيلم التي تستخدم مصورين فلسطينيين وغيرهم لتوثيق سلوك الجنود والمستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية مصدر غضب وقلق مستمر للحكومة الإسرائيلية.

وفي مارس 2017 قام أحد متطوعي المنظمة بتصوير جندي يطلق النار على فلسطيني جريح منزوع السلاح في الرأس في الخليل وأثارت تلك اللقطات جدلًا على مستوى كبير حول الإفراط في استخدام القوة في التعامل مع الفلسطينين.