وكالات - النجاح - من المقرر أن يصل مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، الأسبوع المقبل، إلى دولة الاحتلال، لإجراء مباحثات مع مسؤولين "إسرائيليين" حول الانسحاب الأميركي من سورية.

ووفقًا للقناة "العاشرة" العبرية، زيارة بولتون من المقرر أن تبدأ في نهاية الأسبوع المقبل، أي بعد انتهاء زيارة رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، إلى برازيل للمشاركة في مراسم تنصيب الرئيس الجديد، حيث من المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، لبحث قرار الولايات المتحدة الأميركية الانسحاب من سورية.

وأصدرت وزارة الخارجية الأميركية بيانًا، مساء اليوم، الجمعة بياناً، أعربت فيه عن "دعمها الكامل لحقّ دولة الاحتلال في الدفاع عن نفسها ضد النشاطات الإيرانيّة الإقليميّة، التي تشكل خطرًا على الأمن القومي المزعوم للاحتلال".