نابس - ترجمة : علا عامر - النجاح - أعلن مكتب رئيس حكومة الاحتلال "بنيامين نتنياهو" أنه بصدد التوجه إلى زيارة دولة عربية أخرى لا تقيم مع اسرائيل أية علاقات دبلوماسية، وذلك بهدف التطبيع معها، وفق ما ترجمه موقع النجاح الإخباري.

وفي حين رفض مكتب "نتنياهو" الإعلان عن اسم هذه الدولة في الوقت الحاضر، إلا أن وسائل الاعلام العبرية تتوقع بأن تكون هذه الدولة هي إحدى دول الخليج العربي.

ولكن الأنباء في وسائل الاعلام العبرية تتضارب حتى الآن، فصحيفة "تايمز أوف اسرائيل العبرية" تتوقع بأن تكون هذه الدولة هي الإمارات العربية المتحدة في ظل زيارة وزيرة الثقافة الاسرائيلية "ميري ريغاف" في نهاية شهر أوكتوبر الماضي إلى أبو ظبي لحضور بطولة الجودو.

وأشادت صحيفة "تايمز أوف اسرائيل العبرية" بكرم وحسن ترحيب المسؤولين في أبو ظبي بالوزيرة الاسرائيلية والمتسابقين من اسرائيل، بالإضافة إلى السماح بتشغيل النشيد الوطني الاسرائيلي مرتين خلال المسابقة.

علاوة عن مشاركة وزير الاتصالات في حكومة الاحتلال "أيوب كارا" في مؤتمر الاتصالات الدولية في أبو ظبي، وإلقاءه خطابًا باللغة العربية.

ولكن الأنظار في صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية تتجه نحو امكانية التطبيع مع دولة البحرين، ونشرت مقالًا يوم الأربعاء يشير إلى إمكانية توقيع اتفاقية سلام مع البحرين السنة المقبلة.

كما أنها أشارت إلى تصريح الحاخام الاسرائيلي"مارك شناير"، الذي يؤكد فيه أن دول الخليج تتساق لانشاء علاقات دبلوماسية مع اسرائيل.

وقال "شناير":" سوف نشهد قريباً بداية حقبة من التبادل الديبلوماسي الرسمي بين إسرائيل والبحرين ، وستتبعه بقية دول الخليج"، منوهًا أن الخطر الايراني هو ما ساعد على تقوية هذه العلاقات.