النجاح -  نشرت صحيفة "معاريف العبرية"، اليوم الجمعة، كواليس ما دار في اجتماع "الكابينت" أمس الخميس، بشأن التوتر الأوضاع مع غزة.

وكشف المحلل السياسي في الصحيفة، "بن كسبيت" أن التوجه لدى وزير الحرب الإسرائيلي "ليبرمان" تمحور حول شن عملية عسكرية واسعة في قطاع غزة، لكنه وجد نفسه منفرداً في هذا التوجه، والذي عارضه رئيس وزراء حكومة الاحتلال "نتنياهو" بشكل قاطع.

وأوضح المحلل، أن رئيس أركان حرب الاحتلال الإسرائيلي "غادي آيزنكوت"، ومسؤولين آخرين استعرضوا في الاجتماع عدة إمكانيات إلى جانب ثمن تنفيذ كل واحدة منها، حيث أجمع الجميع على أن جولة قتال واسعة لن تحسن وضع دولة الاحتلال بشكل جوهري، لأنه لا بديل لحماس في هذه المرحلة.

وأضاف "بن كسبيت" أن معظم وزراء "الكابينيت" انضموا إلى موقف نتنياهو، بينما وجد ليبرمان نفسه معزولاً.

وحول قيام قوات الاحتلال الإسرائيلية باستهداف مبنى "المسحال"، قال "بن كسبيت"، إن قصف الطيران الحربي الإسرائيلي للمبنى، كان تلميحاً من الاحتلال إلى حماس بما سيحدث في حال استمرار التصعيد واتساعه.