النجاح - قررت ما يسمى بلجنة وزارية إسرائيلية خاصة، اليوم الأربعاء، تكليف جهاز الأمن العام "الشاباك" بتوفير الحماية من جديد لرئيسي الوزراء السابقين باراك وأولمرت.

وبررت اللجنة قرارها بنية إيران استهدافهما انتقاما لمقتل عسكريين إيرانيين في غارات جوية إسرائيلية في سوريا.

وكانت صحيفة "الجريدة" الكويتية أفادت مؤخرا أن الوزير سابقا غونين سيغف، المتهم بالتجسس لصالح طهران، أبلغ الإيرانيين بتفاصيل سرية جدا عن رؤساء وزراء ورؤساء أركان سابقين تتعلق بالحراسة وغيرها من وسائل الحماية.

وقالت مصادر مطلعة للصحيفة: إن التحقيقات دلت على تخطيط إيراني لاغتيال أو اختطاف أحدهم، دون أن تكشف عن اسمه.

وكانت مصادر إعلامية عبرية كشفت عن اجتماع بين رئيس "الشاباك" نداف ارعمان ورئيس الوزراء الاسبق ايهود براك قبل حوالي شهر، حذر ارغمان خلاله براك من محاولة ايرانية لاستهدفه في الخارج.

يشار الى ان القانون الإسرائيلي ينص على توفير الحماية لرؤساء الوزراء السابقين لمدة سبع سنوات بعد اعتزالهم المنصب خارج إسرائيل ولمدة خمس سنوات داخلها.

وقد تم سحب الحراسة الشخصية من الاثنين بعد انتهاء هذه المدة، وتنوي اللجنة الوزارية تعديل القانون لينص على توفير الحراسة الشخصية لهؤلاء لمدة عشرين عاما.