ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - في الاجتماع الثالث في غضون ستة أشهر وصل رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتانياهو إلى موسكو في زيارة تستغرق يومين حيث سيلتقي  بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكرملين

في بداية الاجتماع  قال نتنياهو  إن كل زيارة لموسكو "هي فرصة لنا للعمل معا ومحاولة تحقيق الاستقرار في المنطقة وزيادة الأمن".

وقال نتنياهو لرويترز "رأينا هو ان ايران يجب ان تغادر سوريا وهذا ليس شيئا جديدا."

"قبل ساعات قليلة  اخترقت طائرة سورية المجال الجوي الإسرائيلي واعترضناها وسنواصل العمل بحزم ضد أي تسلل ،على الأرض أو في الجو ونتوقع من الجميع احترام سيادة إسرائيل".

وقال الزعيم الروسي لنتنياهو إن العلاقات الاقتصادية والعسكرية بين إسرائيل وروسيا تتطور بطريقة "إيجابية".

هذا هو الاجتماع الثالث بين الزعيمين في الأشهر الستة الماضية  في ظل جهود إسرائيل لمنع الإيرانيين من اكتساب قوة في سوريا.

وقبيل اجتماع الأربعاء مع بوتين التقى نتنياهومع مبعوث بوتين الخاص لسوريا الكسندر لافرينتيف ومع نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين.

وفي بيان له ، قال مكتب رئيس الوزراء إن نتنياهو سيوضح أن "إسرائيل لن تتسامح مع الوجود العسكري من قبل إيران أو وكلاءها في أي مكان في سوريا  وأنه يجب على سوريا الالتزام الصارم باتفاقية عام 1974".

يتناقض هذا التصريح مع التسريبات المتنوعة خلال الشهرين الماضيين والتي تفترض أنه تم اتخاذ ترتيبات جديدة في جنوب سوريا من شأنها أن تبعد الإيرانيين عن الحدود الشمالية لإسرائيل.

وقال نتنياهو لمجلس الوزراء إنه في اجتماعه مع بوتين ، "سيعيد التأكيد على المبادرين الأساسيين لسياسة إسرائيل:

أولاً  لن نتسامح مع قيام إيران بتواجد عسكري ووكلائها في أي مكان في سوريا .

ثانياً  سنطالب سوريا والجيش السوري بالتمسك الصارم باتفاقية 1974 ".

وأضاف نتنياهو: "من البديهي أنني على اتصال دائم بالإدارة الأمريكية إن هذه الصلات مع القوتين العظمتين مهمة جدا لأمن إسرائيل في جميع الأوقات وخاصة في الوقت الحاضر ".

اعتراض الطائرات السورية من قبل اسرائيل في الفيديو :