النجاح - شارك رئيس قوات الاحتلال غادي آيزنكوت في مراسيم تعيين الجنرال تامير هايمان قائدا جديدا لركن الإستخبارات العسكرية التابعة لقوات الاحتلال خلفا للجنرال هرتسي هليفي الذي شغل ذلك المنصب على مدار السنوات الثلاثة والنصف الماضية، والذي سيشغل منصب قيادة المنطقة الجنوبية خلفا للجنرال أيال زمير.

ووفقا لموقع "معاريف"، فقد أجريت مراسيم التسليم والإستلام في قاعدة سلاح الإستخبارات الواقعة في منطقة جليلوت شمال "إسرائيل".

وقد أكد "آيزنكوت" خلال كلمته في المراسيم على أهمية عنصر الاستخبارات، كما أوضح قائلا بأن خارطة التهديدات على "إسرائيل" قد شهدت تغيرات جوهرية خلال السنوات الأخيرة الأمر الذي يفرض علينا أن نلائم أنفسنا مع هذه التغيرات والتهديدات القريبة والبعيدة المدى كذلك.

وأضاف بأن هذه التهديدات تبدأ بإيران التي تسعى إلى تعزيز نفوذها وقبضتها في سوريا ولبنان ومرورا بمساعي تنظيم حزب الله اللبناني في تطوير قدراته العسكرية وتوسيع ترسانته الصاروخية، وانتهاء بالساحة الفلسطينية التي وصفها بالأكثر تعقيدا واشتعالا من بين باقي الجبهات الأخرى.

وقد بدأ ضابط ركن الاستخبارات الجديد للاحتلال الجنرال تامير هايمن الذي يبلغ من العمر 50 عاما خدمته العسكرية في سلاح المدرعات، حيث ارتقى في سلم الرتب العسكرية الميدانية إلى رتبة قائد كتيبة في سلاح المدرعات، وبعد ذلك تم تعيينه قائدا للواء أفرايم المناطقي المسؤول عن مدينة قلقيلية بالضفة الغربية، وبعد ذلك تم تعيينه قائدا للواء المدرع أبناء النور، وقد تم تعيينه عام 2006-2008 قائدا لقسم العقيدة العسكرية والتكتيك والتدريبات في ركن العمليات، كما شغل في منصبه الأخير منصب قائد الفيلق الشمالي والكليات العسكرية حيث ترأس هايمن في منصبه الأخيرة مناورة الفيلق الشمالي التي أجراها قوات الاحتلال قبل عدة أشهر في المنطقة الشمالية.