النجاح - وصل إلى كيان الإحتلال، اليوم الثلاثاء، 2500 جندي أمريكي للمشاركة في المناورات العسكرية "جنيفر كوبرا" التي تنطلق في الرابع من آذار/ مارس المقبل وتتواصل على مدى أسبوعين.

وتجري المناورات جنوبي فلسطين المحتلة بالاشتراك بين أفراد القوة الأمريكية الذين ينتمون للقوة العسكرية الأمريكية في أوروبا، وقوات الدفاع الجوي التابع للإحتلال البالغ عددهم 200 جندي.

وتشتمل التدريبات، بحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، مناورات حية وأخرى تحاكي أجهزة الحاسب الآلي وتدريبات على استخدام أنظمة الدفاع الصاروخي "آرو" والقبة الحديدية وباتريوت ومنظومة مقلاع داوود التي بدأت القوات الإسرائيلية باستعمالها العام المنصرم.

وتنطلق هذه المناورة العسكرية المشتركة بين القوات الأمريكية والإسرائيلية لمواجهة أي سيناريوهات حرب محتملة على أي من الجبهات حيث سيجري استخدام الطائرات الحربية وطائرات دون طيار وتدريبات أخرى لمواجهة القصف الصاروخي واستهداف الصواريخ بدقة عبر البطاريات ونظام القبة الحديدية. 

ووصلت برفقة القوات الأمريكية عشرات الآليات العسكرية التي جرى نقلها اليوم من مدينة القدس إلى جنوب إسرائيل.

ونشرت القوات الأمريكية منذ فترة أنظمة دفاع مضادة للصواريخ في مختلف أنحاء إسرائيل توطئة لبدء المناورات العسكرية التي تجري كل عامين.

وجرت مناورات "جنيفر كوبرا" للمرة الأولى عام 2001  لكن المناورة هذا العام تعد أكبر مناورة مشتركة لإسرائيل مع قيادة القوات الأمريكية في أوروبا هذا العام.